الـــــسر الغميــــــــس !!! النور يوسف محمد

حكــاوى الغيـــاب الطويـــــل !!! طارق صديق كانديــك

من الســودان وما بين سودانيــات سودانييــن !!! elmhasi

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > الســــــرد والحكــايـــــة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-2012, 11:34 AM   #[1]
إبتهال كمبال
:: كــاتب جديـــد ::
 
Post رجل على غير العادة ج1

أنا لم أتوقع يوما أننا سنصل الى مفترق طريق!
كل مافيه جميل بحق،هذا الرجل، كل مافيه يدعوك للتسأول متى فعل كل ذلك؟! من أين اتى بكل هذا الخليط السحري ألا مقاوم، كم هي سعيدة هذه الأنثى التي ستحظى بك حتى اللحظات الاخيرة! سعيدة وحزينة على نفسي لأنني بيدي ودعتك ، لم أكن أعي عظمتك ولم أفهمك كما ينبغي أن يكون،سعيدة لأنني كنت ذات يوم حبيبتك ، من تيمتك وغيرتك شيئا من الزمن، من أحتلت من تفكيرك كله،من قدستها ، وقدمت لها كل الحب ، عظيم الحب على طبق من شغف وولع ويقين،من أشعلت غيرتهن عليك؟ من كنت ترى نساء الدنيا كلهن في عينيها؟! غيري أنا
هل حظيت إمرأة بما حظيت؟! لاأظن
دفء كل ماحصلت عليه في اربع سنوات يكفيني باقي العمر


أنت لي وطني
وكيف لي أن أنسب نفسي لغيرك
اذا حق الانتماء !

تلك الليلة وفي تمام منتصفها كانت كسابقاتها،أمامي لابتوبي،وبجانبي كوب من ماء،وجميعنا يعتلي فراشي الملئ بأشياء ينبغى لها أن تكون في مكان آخر، كنت أثرثر مع صديقي ياسين في الاسكايبي كما أفعل كل يوم تارة مواقع التواصل الاجتماعي وتارة أشاهد فيلما وهكذا تنقضي ليلتي،غير أن نغمة رسائلي أعلنت وصول واحدة ، أمسكت هاتفي وقرأتها للمرة الاولى ، مرة ثانية ، تسمرت ، توقف كل شئ من حولى ، بدأت دموعي بالسقوط ،مع كثير من الضحك الهستيري ، إنه مو، مو
أرسل لي (ولسه عيونك ياها عيونك..)،أجدني عاجزة عن وصف ضخامة تلك اللحظات والكم المهول الذي تحمله من مشاعر مختلطة ، كل ماتيقنت منه الى هذه اللحظة أن هذا الرجل هو ألاول والاخير في حياتي القادر على قلب تاريخي
تمالكت نفسي بعد لحظات اخبرت ياسين ، إظنه فهم ماأصابني لحظتها ، وودعني لينام ، واستلقيت أنا أطالع سقف غرفتي ضاحكة ، باكية حتى الصباح
عند بزوغ الشمس لم يكن صوت العصافير ذات الصوت الذي أسمعه كل يوم ، حتى لون الشمس ازداد بهاءاً وقوة ، ثمة طاقة كانت تملأ روحي .
وأنا في (الهايس) متجهة من أمدرمان الى الخرطوم حيث كليتي ، كنت أطالع كل الناس تبدو أشكالهم مختلفة ، ليس الناس فقط كل شئ كان يبدو لي مختلفا،وحيء ماذا ؟ هذا الذي هبط علي؟!
(2)
مو وأنا بدأنا علاقتنا بــ2008م ، إنطلقت الشرارة الاولى في اجتماعات الجبهة الديمقراطية، وأول تواصل اجتماعي كان وأنا في ركن نقاش لذات المدرسة عند شارع المين – جامعة الخرطوم عن طريق رسالة.
بدأنا كزملاء الوطن والهم الواحد، ذات الفكر، والوعي بضرورة التغيير،بذات البرنامج والأدوات واجتمعنا من أجل وطن حر ديمقراطي يسع الجميع
ما أذكره جدا أنه في أحد الاجتماعات – يوم الجمعة وبينما نحن جالسين دخل مو علينا وهوذو شعر كثيف وملتحي، يرتدي جلباب وشبشب كبير ويحمل حقيبة سوداء تشبه حقائب موظفي الحكومة زمان، راقني جدا هذا التمرد ،فجمعنا كان يرتدي ماريرتديه كل يوم ، محاولاً ان يتأنق ويظهر بشكل مهذب ، لكنه هو لم يكن كذلك، واخذت أسال نفسي ماباله؟! لا يولى شكله اهتماماً؟!
حتماً كانت هي اللحظة الأولى أنا متيقنة من ذلك
من ثم أصدقاء نثرثر ، نضحك ، نتكلم في شئ آخر، وكنت دائما ماألجا اليه دون الجميع الى ذلك الوقت لامبرر غير مشيئة الحب العظيم
حتى جاء الوعد وتحقق أجمل ماتتمناه أي أنثى بإكتمال أنوثتها عند لقاء ذكر يفهم ماهيتها؟!
مثقف في كل شئ ، أي يمكنك النقاش معه في الموسيقى ، المسرح ، الأدب ، السينما ، علوم النفس والاجتماع ،.. بشكل سلس ومرن وقابل للتطوير ، كان حريصا على قراءة شئ من كتبه ماأتاح له الوقت ذلك ، لذلك لاأمل الحديث معه على الاطلاق لأنه في كل يوم ياتيني بجديد.
أستحضر هنا كلمات الخالد عبدالخالق محجوب عندما سأله متهكماً هتلر السوداني ( نميري) ماذا قدمت للشعب السوداني ، قال قدمت الوعي بقدر ماأستطعت وهذا بالفعل مانحتاجه لنواصل مابدأت ياشهيد الحق ، لكن لايعي ذلك الا من ملك عقلا نيراً؟وهذا ماكنت آراه جليا في مو وعيه بما له وماعليه؟! لايتصرف بهمجيه على الأطلاق ، ولاينجرف مع التيار،وقادر على اتخاذ قرار بتحليل منطقي وبسيط ، عندما تكون واعياً بنفسك تعرف نقاط قوتك وضعفك،ماتحب وتكره، واقع البيئة المحيطة بك ، وأثرها عليك ، ماأنت عليه آلان؟ومن ستكون في المستقبل؟
في مجتمعات دول العالم الثالث قليلون من يدركون مثل هذه الامور عند هذه السن ! لكثير من الاسباب الموضوعية منها التنشئة في المنزل والشارع والبيئة الاقتصادية كذلك.
مناهج التعليم السوداني والتوسع الأفقي في مراكز التعليم منذ اوائل التسعينات لم يكن محض صدفة أو بغية إنتاج جيل واعي،على الاطلاق لم يكن هذا هو الهدف ، بل غسل أدمغة وطمس هوية الشعب السوداني المفكر والخلاق ومن اجل سياسات التمكين والولاء لشلة المسخرة التي تحكمنا آلان .
سياسات الاقتصاد الحرهل كانت من أجل الشعب ؟
كيف تكون الموازنة بين جيل لم تأسسه علمياً وصحياً وثقافياً وبين فتحه على مجتمعات تجاوزت حفظ النفس والعقل؟!
دولة تصرف على أمن أفراد حكومتها أكثر مما تصرفه على صحة وتعليم وأمن شعبها؟! ماهذا التناقض؟!
في ظل لهث الآباء وراء لقمة العيش، السفر ، الحرمان ، التعليم الحكومي ألا متكل عليه؟! كيف لنا أن نكون جيل واعي بنسبة ظاهرة وجلية؟!
رحم الله السودان وأجدني أقف مشدوهة أمام الأسر السودانية التى استطاعت في ظل كل هذا التعتيم أن تخرج مواطنين سودانيين على قدر من الوعي
لذلك لم تكن أنت يامو رقماً عاديا يمكن تجاوزه ،في احدى المرات سأل صحفي ألاديب برنادشو لم تكتب؟ من أجل المال أم الشرف،رد برنادشو من أجل المال ، فسأله ذات السؤال برنادشو فرد الصحفي الشرف فإبتسم برنادشو قائلا : ( كل يبحث عن ماينقصه ) ، وأجدني كذلك .
كثيرا كنت ماأحلم بالرجل المميز في كل شئ ، تحققت الرؤيا معك
ماكنت أظن ان محمد غير بارع فيه على الاطلاق التعبير عن الحب ، لاأعرف لماذا على وجه التحديد
لكنه كان يعرف مامعنى علاقة عاطفية؟! رغم انها تجربته الأولى ،يتفهم وضع المرأة في ظل مجتمعاتنا المتخلفة، يعرف ماتعنيه الــ حبيبه، يفهم مداخلها ، فأجاني بكم من التصرفات التي تجعلك تشعرين بنفسك ملكتي فرح الدنيا بلا منازع ، مدلله ، سعيدة ، متيقنه، وتشعرين بأمان لايضاهى ، هذا سر آخر لم أجده في كنف أي شخص الا معه ، لاأتردد في
أن اوافقه في أي أمر فأنا متيقنه أنني كنفسه



إبتهال كمبال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2012, 12:33 AM   #[2]
الرشيد اسماعيل محمود
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الرشيد اسماعيل محمود
 
افتراضي

سلام يا ابتهال
قريت الكتابة الصادقة دي، حسّيت إني جايط وما واقع لي الكلام كويس. التداعي بدا بالفراق، وانتهي نهاية بتوحي إنو الموضوع لسع متواصل
اقتباس:
وبينما نحن جالسين دخل مو علينا وهوذو شعر كثيف وملتحي، يرتدي جلباب وشبشب كبير
ياخي هزيتي لي الصورة الكنت خاتيها للزول دة، كدة وصفو اقرب للـ كوز، كنت متخيّلو زول نحيف وبنطلونو وسخان كدة، وقميصو كاروهات واحد، وكمان بلبس نظارات. لكن يمكن عدم التوقع دة ذاتو سبب تميّزو
عموماً:
شكراً علي اشراكنا في كتابة القلب دي



التعديل الأخير تم بواسطة الرشيد اسماعيل محمود ; 30-11-2012 الساعة 12:41 AM.
الرشيد اسماعيل محمود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2012, 08:47 PM   #[3]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرشيد اسماعيل محمود مشاهدة المشاركة
جايط
احسن وصف لهذا الخيط



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2012, 08:55 AM   #[4]
سمراء
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سمراء
 
افتراضي

هو بالله مو دا كان حافظ حسين !!!ياسلااااام ياخ

اقتباس:
أنت لي وطني
وكيف لي أن أنسب نفسي لغيرك
اذا حق الانتماء !
و كان بلبس شباشب كمان !:

ياخ والله افرحتونا وسعداء بى سعادتكم وربننا يتمم ليكم بالف خير



التوقيع:
غيرنا التوقيع عشان النور قال طويل 
اها كدة كيف ؟
<img src=images/smilies/biggrin.gif border=0 alt= title=Big Grin class=inlineimg />
سمراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-12-2012, 04:37 PM   #[5]
الرشيد اسماعيل محمود
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الرشيد اسماعيل محمود
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمراء مشاهدة المشاركة
هو بالله مو دا كان حافظ حسين !!!ياسلااااام ياخ



و كان بلبس شباشب كمان !:

ياخ والله افرحتونا وسعداء بى سعادتكم وربننا يتمم ليكم بالف خير



الرشيد اسماعيل محمود غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:57 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.