الـــــسر الغميــــــــس !!! النور يوسف محمد

حكــاوى الغيـــاب الطويـــــل !!! طارق صديق كانديــك

من الســودان وما بين سودانيــات سودانييــن !!! elmhasi

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > كلمـــــــات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-06-2013, 10:07 PM   #[1]
محمد باعو
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محمد باعو
 
Thumbs down ذهول الإرتحال - شعر


ذهول الإرتحال





وهاجرت ذاهلا بين الردي

وخطواتي تعلن بوضوح ضياعها
وخلفي ألوح لأهلى وداع
ولا خل يرافقني حيث المنفي


وهم يخبروني كذبا
هنا الأمارة وهنا دنيا لا تنتهي


وهنا أدركت انها الامارة بالسوء
أنفسهم وأنفسنا المتوهمة إبتداع


يا خلى في الدجيات افتقدك

يا سبيل عندما تهجر السبل
كم أفتقدك الآن


وحدي تلاعبني الرياح

تداويني الاسقام .. بالأسقام
والترياق واحد تعرفه النفوس
الدواء فقط على أرفف الأهل


وأنظر الى الأفق اتساءل حسرة

كيف حالك الآن خلي

فأنا ميت كحي

او في الأموات أعدت أكفاني

أتنفس ولا أحس دفء الزفير

أصارع الهواء لأجل شيق يحمل شذى الأهل

ألا لأنني خدعت فخنقت

وتوهمت قول الآخرين صدق فجننت

ما من سبيل خلي

والرحيل يأسر روحي المشتاقة إليك

قاتل هو فراقك

وتعود بي اللحظات حنين أهل

بفرح ما .. أرتسم على الذاكرة
كل حين تعلو زغرودة تلو أخري


والكل هميم بنفسه قدوم الملائكة ضيوف

سيأتون ليباركوا أرتالا و أرتالا

وتتسابق الأرواح مناجاة الملائكة
وبعد حين يشق الرصاص الضجيج


ما بين مهنئ ومبارك وزغاريد

يعلنون على الملا إرتباط أبناء عمومتي

وفي حين آخر
او هو كل ساعة فرح


تعلو صرخات المؤذن تلاقي الأحبة

على صحن مسجد عتيق

او بحين آخر خلي

زمرا من المعزين

وأعينهم تفيض حزن لمفقود

وخيام ضخمة تأخذ بحضنها أسراب المعزين

هي بلدي التي رحلت عنها لا إلي سبيل

هي روحي وأنسام بهجتي

هي خلي مسامات أشجان أنفاسي

شوق يفيض يغالب الأنتهاء .. إليهم
وهاجرت ذاهلا


حيثما قال أخي الفاني

في بلاد تموت حيتانها من الصقيع

فهناك كان المقام بعيدا عنك .. خلي
والقلب يتوجس خيفة


أن لا تعود

أن تهاجر مثلي أسراب الحمام الميمون

وترحل قوافل الفرح .. فلا أعود

وأشتاق للفرح .. والأشجان تموت

فما ذقت للفرح دونك شهد

وتاهت سعادتي بفراق الأهل

بعدك .. قد أنكرت ضوء الشمس

وأشجان الإرتحال أكحلت عيناي ترمدا

وألتمت الأسقام لساني

وأنكرت الماء العذب روحي

فما لي سبيل اليك

والعودة في الافاق اضمحلت رؤياها

وماتت أشهدة اسراب الحمام

وتقاسيم الفجر الوادع فارقتني

وطيور برائحة بلادي تغرد

على صحن الدار بشجرة لجد أرتحل

ماتت اشجاني على ربوة دجية مثل رحيلي
حاولت مرارا ان تكون مثل ربوة موطني
منها أنظر للنيل شذرا .. أتذكر


عندما يثور ذات مساء

مطعم برائحة أمزان الخريف

وشذاها أمطار صوب الشرق تحفو

ماتت كل تلك الأشجان خلى

وذاهلا فارقت خطواتي موطن عالي

أتذكره كل هنيهة وعلى العين دمع تصابي
وعلى وتر الشوق زمجرت ريشة الرحيل


وخطواتي ذاهلة مثل عيناي
تعلن أن سفر الضياع أشرقت شمسه
وأحاطني البرد والصقيع حتى الأفق
مثلما أهل تجلوا في العمر
ودفئهم يصل حتى النبض حتى الشرايين


او كأسراب حمام هجعت ذاهلة أوكارها
عقب دوي لعرس بصحن المسجد مقيم
والآن خلي
قد لاحت شمس المكر بائنة
وهاجرت ذاهلا بين الردي


وخطواتي تعلن بوضوح ضياعها
وخلفي ألوح لاهلى وداع
ولا خل يرافقني حيث المنفي


وهم يخبروني كذبا
هنا الأمارة وهنا دنيا لا تنتهي


وهنا أدركت انها الأمارة بالسوء
أنفسهم وأنفسنا المتوهمة إبتداع






التوقيع: مـحـمـد بـاعـــو




[align=right]أيها الشك الذى شيد بأرضى ...

بأحلامى و أوهامى أوتدّ خيامه ...

إبتعد يا شك عنى وإرتحل ...

فحبيبى يرفض القلب إتهامه ...

لا تقل خان عهودى فى الهوى ...

إن بعض الظن للأثم علامة ...

كل ليل فى الهوى قد ينجلى ...

لكن دجى الشك إلى يوم القيامة
...[/align]

http://mhmdbaow.blogspot.com

محمد باعو غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:26 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.