نعي أليم - فيصل سعد في ذمة الله !!! عكــود

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2013, 04:51 PM   #[1]
imported_ابراهيم خالد
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي حدود الفقر : ابراهيم خالد احمد شوك

حدود الفقر



ابراهيم خالد احمد شوك

أوقفنى عند حدود الفقرِ
وخاطبنى :
"من طَعِمَ الجوعَ تعذَّبَ وتهذَّبْ"
"أو يسكنه غضبٌ لاينضبْ"
هناك بوادٍ غفرْ
لم يذق الخضرة منذ ربيع العمرْ
أسراب النمل تجئُ وتذهبْ
تتفانى فى تخزين الحَبْ
وعيون الجوعى ترقبها، تنهشها
من غير تعبْ
خلف التل الرابض فوق الوادى
صحراءٌ ........ صحراءْ
تستجدى عيون السحب الراحلة بعيداً
قطرة ماءْ
بؤسٌ وشقاءْ
ينظمه خيط رجاءْ
صرختُ
(من يأتينى براعى هذا الشعبْ
على عَجَلٍ من قصرهْ)
دمدمَ عفريتٌ من قاع الجُّبْ
أنا آتيك به
من قبلِ رجوعِ النَّملِ الى وكرهْ
أنزَله ...
حدّق فى الجمع بلا استحياءْ
زمجر مستاءً... مُغضبْ
- من أقلق نومى
فأنا برعايتكم مُتعبْ
ماذا ...
هل دُقَّتْ نُذرُ الحربْ
أم هجمت طائرةٌ
وتلاها سِربْ
هل نازعنى احدٌ ملكى
أو راودهُ
الاستنكارُ أو الشجبْ
لا ... لا...
هتف زبانيته
- حمداً للربْ
أردفتُ : الكربُ ... الكربْ
خَرَّبَ أحشاء الشعبْ
تفقّد حاشيته
- إنّى لاأستشعرهْ ، ولا أبصره
عفواً ياراعى القوم
هذا يتجرعهُ الفقراءْ
الامراءُ براءٌ من هذا الداءْ
هل يحزنُ من سوّى الدربْ
داهنَ ... طبّل للركبْ

********

عند وصول وكالات الانباءْ
تَبَخْتَرَ فى خيلاءْ
وصرّح
- ماقيل عن الجوعِ ،
- المرضِ ، الفوضى ،
- وفساد الذِّمة
- محض هراءْ
- يا أهلَ الوادى
- ويا خبراءَ الإعلامِ
- تلقَّوا هذا السِّفرْ
- الكلُ سواسيةٌ
- فى المأكل والمشربِ
- والملبسِ والأجرْ
همهمَ صحبُ الفقرْ:
( بل نتساوى عند دخول القبرْ)
هتفت حاشيةُ القصرْ
يحيا العدلْ
يحيا العدلْ
يرجِعُ الصَّدى ...
العدلْ
العدلْ

والعدلُ هنالكَ
فى بلدٍ غفرْ
يكابدُ
مطعونٌ فى الظَّهرْ



imported_ابراهيم خالد غير متصل  
قديم 13-02-2013, 09:28 AM   #[2]
imported_ابراهيم خالد
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

أورد هنا إضاءات الأديب المصرى محمد الصاوى السيد حسين حول هذا النص :

كمتلق أجدنى فى هذا النص الجميل أمام فكرة العدل الغائب ، القهر الذى يرزح فى أغلاله الإنسان العربى ، الخداع الذى يكسو الخطاب السياسى ، وجميعها نقاط رئيسة فى إنتاج الفكرة التى جاءت هنا عبر سياق يحمل سمات عدة منها :

- الاتكاء على أدبيات التصوف كما نرى فى استدعاء النص الصوفى للنفرى فى مفتتح النص ولكن عبر معالجة فنية توحى بمكابدة بطل النص ، تلك المكابدة المريرة الصوفية والتى إن كان يترقى بها المريد الصوفى فإن بطل النص يتردى بهذى المكابدة الأليمة دون أن يحقق مراده كإنسان

- الاتكاء على النص الدينى حيث استدعاء مشهدية النمل من سياق قصة سيدنا سليمان عليه السلام – ولكن مع المعالجة الفنية للسياق والتى توحى بالدرك الذى أوصل القهر إليه الإنسان العربى كما نرى فى سياق

أسراب النمل تجئُ وتذهبْ
تتفانى فى تخزين الحَبْ
وعيون الجوعى ترقبها، تنهشها
من غير تعبْ

- بل إن القص الدينى يتم استدعاؤه فى سياق التقمص عبر معالجة فنية دالة كما نتلقى فى سياق

صرختُ
(من يأتينى براعى هذا الشعبْ على عَجَلٍ من قصرهْ)
دمدمَ عفريتٌ من قاع الجُّبْ
أنا آتيك به من قبلِ رجوعِ النَّملِ الى وكرهْ

- إننا هنا أمام الاستدعاء الذى يستحيل استعارة مكنية دالة على حالة النكوص النفسى الذى يعترى بطل النص فيحاول أن يتماهى مع بطولات سابقة مندغما فى حالة القدرة التى سرعان ما تنطفىء بذكاء فنى حيث تتغاير الشخوص والسياق الدلالى وتتجلى فكرة الاستدعاء الذى قام عليه النص



imported_ابراهيم خالد غير متصل  
 

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 09:29 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.