ماذا سنفعل حين تضع الحرب أوزارها؟ !!! حسيــــن عبد الجليل

دعوة لمشاهدة فلمي ( إبرة و خيط ) !!! ناصر يوسف

قصص من الدنيا؛ وبعض حكاوي !!! عبد المنعم الطيب

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > مكتبات > مكتبة معتصم محمد الطاهر أحمد قنيف (معتصم الطاهر)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2013, 04:59 PM   #[46]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

[justify]
Becoming a leader at work can be a challenge. You want to be aleader but you do not carry the title. So, how do you go about positioningyourself as a leader at work

There are many ways, but listed below are some that comes to mind. You can use these actions that will inevitably position yourself as a leader atwork without being too obvious about your ambitions.
1- Take Responsibility:-1
You want to be a leader at work, learn to take responsibility foranything that has your fingerprint on it. That means, as long as you participatein the project, you have a hand at the failure of the project.
Learn to take responsibility for not just the good things, buteven bad ones. Admit to your mistakes - it’s okay to be wrong. You cannot learnif you have not made any mistakes.
2- Believe In Win-Win
A rising tidelifts all boats – always thinkwin-win. It exists. Just because the world thinks the business world is nasty, and that you need to be manipulative and maneuveringto win,you need not participate init.
In fact, make it your contribution not to be nasty and bullying inyour ways. You want to be a leader at work, believe in your hands as leader tochange the world.
The power of positive influence you have on the people around youand the power to inspire people to greater heights is in front of you.
3- . Push The Envelope.
Try new things. Take some risk. Make yourself uncomfortable. Dothe things that may risk making you look foolish – what do you have to lose? Leaders take risks. They are not afraid of doing what they believe.
What do you believe in that you are willing to take some risk? Tobe a leader at work, you need to take even simple risks like taking on theproject no one wants.
4- Do It, Write It
I have often said this. This world is full of people who talk toomuch and don’t do enough. If you want to be a leader at work, act uponsomething. Work that plan.
If you have any ideas that are simmering in your mind, write itdown. It doesn’t matter if it’s not a plan yet, just write it down.
If you don’t write it down, there is no one to present to andthere is no record of the idea. How can it count? If you want to be a leader atwork, you have practice writing down everything.
5- See Opportunities Everywhere
There is no need to create opportunities for yourself to lead. Theopportunities to lead are everywhere. You need to be mindful of theseopportunities.
I have just mentioned one earlier. Are there any opportunities totake on the project no one wants? If you don’t see opportunities everywhere, youare missing the point.
6- Be Open
Be open to criticism, otherwise you are just living off yourself. What does it mean? When you are open to feedback, you are being fed ideas fromothers that are free. Often times, these ideas come from people smarter thanyou. They will give you tips on how to improve and how to be better.
That’s what a leader needs - constant feedback. You need feedbackto be a leader at work, otherwise you are “feed-own” (I just created that wordto mean feeding yourself) and you will go hungry soon. With no new ideas, aleader dries up.
7- . Give, Give, Give
That’s how you open up. Pour out all you got from inside you. Giveall you have ideas, thoughts, plans. Feel the vulnerability and learn to likeit. When you pour all your ideas out you will need new ones. Where do new ideascome from? From critics who want to tear you down, from well-meaning supportersand from people you least expect.
More comes back to you. You have more to input. It enriches you. That’s how you become a leader at work.
These are the seven actions to position yourself as a leader atwork. You want to be a leader at work? Do not be afraid of taking risks. Youhave more to gain than lose when you open up.

careerealism.com
[/justify]



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2013, 11:15 AM   #[47]
خالد الصائغ
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خالد الصائغ
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
مرحب الصايغ ..

ياخ تكون عملت فينا جميلة لو جبت لينا قالب قالبين
تحياتي عزيزي معتصم

هنا رابط يحوي مزيد تفصيل

http://www.career-change-mentor.com/career-gap.html




* الوش الشين القاعد فوق الرابط ده, ما من عندي, بظهر إجباري في محل كلمة (قاب) بالإنجليزي.



التعديل الأخير تم بواسطة خالد الصائغ ; 27-03-2013 الساعة 11:19 AM.
التوقيع:
هنا أصل ما بيني و بيني و ما بيني و الآخر

http://khalidal-saeq.blogspot.com/
خالد الصائغ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2013, 06:29 PM   #[48]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبراس السيد الدمرداش
اقتباس:
شكرا يا باش
شكرا لضيوفك
حقيقي الايام دي انا محتاجه لكل المكتوب دا واللسه حيتكتب





اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الصائغ
اقتباس:
تحياتي عزيزي معتصم

هنا رابط يحوي مزيد تفصيل

http://www.career-change-mentor.com/career-gap.html





أنا و الكاشف أخوى ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-04-2013, 03:59 PM   #[49]
سر الختم إبراهيم نقد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الفشل في عمل ما أو مهمة ما لا يعني نهاية المطاف، ولا قيام الساعة بالساعة بالنسبة للشخص المعني بل العكس الفشل مرة أو مرتين أو حتى عدة مرات أحد أهم محفزات النجاح.
أذكر زميلاً لنا مثابر جداً قام بتركيب طلمبة كبيرة، وعندما انتهى ولم تسحب ماء ضحك عليه زملاؤه ،وسموه ....طرمبة، لكنه لم ييأس رغم هذا التهكم ، وثابر أكثر والآن يعمل في وظيفة ممتازة في عُمان، بينما الذين ضحكوا عليه محلك سر.
مثال آخر لشخص ناجح هو الملياردير الأمريكي ترمب أو Donald Trump هذا الشخص أخفق عدة مرات جرب صناعة الفودكا وفشل، جرب أسطول طيران يحتوي على بوينق 727 وفشل، وجرب منتجعات وفنادق وفشل ثم نجح ، أحب جداً مشاهدة برامجه التليفزيونية.
الفشل مرة أو مرات لا يعني الاستسلام.



سر الختم إبراهيم نقد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-04-2013, 07:24 PM   #[50]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سر الختم إبراهيم نقد مشاهدة المشاركة
الفشل في عمل ما أو مهمة ما لا يعني نهاية المطاف، ولا قيام الساعة بالساعة بالنسبة للشخص المعني بل العكس الفشل مرة أو مرتين أو حتى عدة مرات أحد أهم محفزات النجاح.
أذكر زميلاً لنا مثابر جداً قام بتركيب طلمبة كبيرة، وعندما انتهى ولم تسحب ماء ضحك عليه زملاؤه ،وسموه ....طرمبة، لكنه لم ييأس رغم هذا التهكم ، وثابر أكثر والآن يعمل في وظيفة ممتازة في عُمان، بينما الذين ضحكوا عليه محلك سر.
مثال آخر لشخص ناجح هو الملياردير الأمريكي ترمب أو Donald Trump هذا الشخص أخفق عدة مرات جرب صناعة الفودكا وفشل، جرب أسطول طيران يحتوي على بوينق 727 وفشل، وجرب منتجعات وفنادق وفشل ثم نجح ، أحب جداً مشاهدة برامجه التليفزيونية.
الفشل مرة أو مرات لا يعني الاستسلام.

سلام السر
السؤال ..

كيف تنهض من تجربة فاشلة ؟



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-04-2013, 05:42 PM   #[51]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

مقتبسات ..

As a young doctor in my 20s, I landed with one of the country's leading endocrinologists on a fellowship. My passion for study hadn’t abated. I had already finished one two-year residency and passed the boards in internal medicine. At that time, in the early '70s, a resident needed a good fellowship just to make ends meet, and I had a young family to support. But I wasn’t happy in my work. My supervisor was overbearing, and all my time was spent in his laboratory, either injecting rats with iodine or dissecting them to see how the iodine had affected them.
Endocrinology, the study of the hormones secreted by the endocrine system, is a precise, technical specialty. I was more enthusiastic about seeing patients than toiling in the lab, but I was still fascinated by the detective work. Forty years later, the investigation of the three hormones secreted by the thyroid gland seems very basic, but at the time the fact that my supervisor was one of the pioneers in studying the Reverse T3 hormone was big news. We worked in an atmosphere of tense one-upmanship, competing with other research teams in the field — the thyroid was supposed to be our whole world.
My discontent came to a head during a routine staff meeting. My supervisor quizzed me on a technical detail in front of the group: “How many milligrams of iodine did Milne and Greer inject into the rats in their 1959 paper?” This referred to some seminal experimental work, but I answered offhandedly, because he didn’t really want the information, only to put me on the spot.
“Maybe two-point-one milligrams. I’ll look it up.”
“This is something you should have in your head,” he barked, irritated. Everyone in the room grew quiet.
I got up, walked over to him, and dumped a bulky file of papers on him.
“Now you have it in your head,” I said, and walked out.
I was agitated. I walked out to the parking lots and fumbling to start my beat-up Volkswagen Beetle, the signature vehicle of struggling young professionals. My supervisor followed me fuming, screaming at me, "your career is ruined".
He leaned in, speaking with studied control to disguise his anger.
“Don’t,” he warned. “You’re throwing away your whole career. I can make that happen.”
Which was quite true. The word would go out, and with his disapproval I had no future in endocrinology. But in my mind I wasn’t walking away from a career. I was standing up to someone who had tried to humiliate me in front of the group. My impulsive rebellion was instinctive and yet very unlike me.
I managed to start my Beetle Volkswagon and left him standing there in the hospital.
Word did go out, and I faced the prospect of having no job except for any moonlighting work that might come my way, the lowest paying drudgery in Boston medicine. Pain would follow. I knew this less than five minutes down the road. It made me stop off at a bar before going home to break the devastating news to my wife Rita.
In religion there’s an old saw: No one is more dangerous to the faith than an apostate. Boston medicine was the true faith. I had no intention of renouncing it. If you had questioned me the day before I dumped a file on an eminent doctor’s head, I would have sworn allegiance. Frankly I had no reason to change sides, not rationally. You don’t walk away from a church when there is no other church to go to. But the only way to see if there are demons lurking outside the circle is to crawl over the boundary that protects you. This was the real start of a revelatory life. I can’t take credit for any of the revelations, but a hidden force inside me was invisibly preparing the way.
Yet, I did change sides and soon started “moonlighting” in an emergency room where I started to observe not only the physical trauma of my patients, but their mental anguish. I started to write about their experiences and that started my career in integrative medicine and also as a writer.



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-04-2013, 06:48 PM   #[52]
طارق صديق كانديك
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية طارق صديق كانديك
 
افتراضي

ما عصرتَ علينا بالإنجليزي ده شوية؟



التوقيع: الشمس زهرتنا التي انسكبت على جسد الجنوب
وأنت زهرتنا التي انسكبت على أرواحنا
فادفع شراعك صوبنا
كي لا تضيع .. !
وافرد جناحك في قوافلنا
اذا اشتد الصقيع
واحذر بكاء الراكعين الساجدين لديك
إن الله في فرح الجموع



الفيتوري .. !!
طارق صديق كانديك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-04-2013, 08:11 PM   #[53]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق صديق كانديك مشاهدة المشاركة
ما عصرتَ علينا بالإنجليزي ده شوية؟
جزء من بتاء الشخصية يا مرسى

و هل يعصى عليك



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-04-2013, 06:21 PM   #[54]
Sahar
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Sahar
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
جزء من بناء الشخصية يا مرسى

بيدي هذه الأيام De vrouwelijke touch النسخة الهولندية من كتاب Women, Work & the Art of Savoir Faire: Business Sense & Sensibility للفرنسية Mireille Guiliano ، أدناه تعريف مُختصر لها منقول من صفحتها على الإنترنت.


Internationally best-selling author Mireille Guiliano (Meer-ray Julie-ano) was a long time spokesperson for Champagne Veuve Clicquot and former President and CEO of Clicquot, Inc. (LVMH). Recognized as “an ambassador of France and its art of living,” by the French daily Le Figaro, USA Today further dubbed her the high priestess of French lady wisdom

She is one of the few women who have reached the top echelon of the wine and spirits as well as luxury goods industry, Mireille has been called a champion of women in business and works with groups promoting business opportunities and education for women


الكتاب يحكى خُلاصة تجارب السيدة جوليانو في ثلاثين عاماً من النجاح المتواصل، ورُغم أن المخاطب في الكتاب هُنّ النساء، لكني اعتقد أن النصائح المذكورة فيه يمكن أن تكون ذات جدوى للطرفين نساءاً ورجالا.

تقسم الكاتبة حياة الإنسان المهنية إلى مراحل تتطلب كُل منها استراتيجيات مُختلفة في التعامل مع الحياة، اهم هذه المراحل هي بلا شك بداية السلم سواء ان كانت وظيفة أو أعمال تجارية. تقول الكاتبة أن افضل سبل النجاح هي أن تُحب عملك، وهنا أمامك طريقان، البحث عما تُحبه وتجد نفسك فيه، ومن ثم محاولة أن تجعل منه وسيلة لكسب عيشك أو البحث عن وسيلة تجعل تُحب عملك الحالي ورؤية الجوانب المُشرقة لكي يتوفر لك الارتياح النفسي الذي يُمهد طريقك إلى النجاح المهني.

جوليانو تري أن الثالوث الأهم هنا هو Passion, talent and chance




التوقيع: الإهداء إلى ست الحبايب

أُمي
يامن رأيتُها تسير
وكُلها إباء
وكُلها إزدهاء

في دربها الطويل
يُحفها السناء


كنجمةٍ مضئيةٍ
قديمة جديدة

كهذه الثُريا
قريبة بعيدة

تُنير ليًّ السماء
Sahar غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2013, 08:52 AM   #[55]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
Passion, talent and chance

طيب طارق يقول شنو هنا

"صعبتها علينا سديييد"

أرجو يا سحر أت تفككي لينا هذا الثالوث ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-05-2013, 08:52 AM   #[56]
سر الختم إبراهيم نقد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
سلام السر
السؤال ..

كيف تنهض من تجربة فاشلة ؟
سلام معتصم
ما في حاجة اسمها فشل كامل إلا إذا انهارت المؤسسة أو الشركة وأفلست وأغلقت أبوابها، الموضوع هو وجود "مشاكل"والمشاكل لها حلول، وكتير من الشركات زي فورد موتورز بتضع منهج لعلاج المشاكل مثلاً الـ 8Dوالذي يعتمد على تعريف المشكلة ثم تكوين فريق العمل الذي سيعالجها، ثم اقتراح الحلول المؤقتة ثم البحث في أسباب المشكلة ، وتحديد أكثر الأسباب أثراً ثم اقتراح الحلول الدائمة ثم مراقبة الأداء بعد تمكين الحلول الدائمة ، وهل أدت إلى حل المشكلة وتحسين الأداء أم لا.
باختصار الواحد لازم يكون لديه منهج لعلاج المشاكل، كما إن فريق العمل الذي له صلة ومعرفة بالمشاكل يساعد كثيراً في حلها.
في السودان لا أحد يحلل المشاكل ، ويصبر على جمع المعلومات ولا نهتم كما ذكرنا سابقاً بالـHistoryعشان كده حلولنا كلها سطحية، وتعتمد على أخذ القرار وليس صنع القرار.
مثال الشركات والمؤسسات التي فشلت:
الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي التي ضخ فيها العرب ملايين الدولاروفشلت كلها وأغلقت بالضبة والمفتاح؟ ليه فشلت لا أحد يعلم.
مصانع و مشاريع الشيخ مصطفى الأمين كانت من أنجح المصانع ، ما إن مات الشيخ حتى تمت تصفيتها كلها ، هل هذا ماأراده الورثة أم أن النجاح لم يورث مع المال ، مع إن الشيخ رحمه الله كان أمياً ، وأولاده على الأقل أكثر منه تعليماً.



التعديل الأخير تم بواسطة سر الختم إبراهيم نقد ; 15-05-2013 الساعة 02:58 PM. سبب آخر: تصحيح فورد موتورز بدلا عن موتورولا
سر الختم إبراهيم نقد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2013, 11:26 PM   #[57]
Sahar
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Sahar
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Sahar مشاهدة المشاركة



جوليانو تري أن الثالوث الأهم هنا هو Passion, talent and chance

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
طيب طارق يقول شنو هنا

"صعبتها علينا سديييد"

أرجو يا سحر أن تفككي لينا هذا الثالوث ..



ما أظنه يحتاج لتفكيكٍ هذا الثالوث، فثلاثة الكلمات هذه تتحدثُ عن نفسها.
النجاح صناعة والصناعة لابد من توفر المقومات المناسبة لها وإلا فلا.

لكن الصورة قد تكون في بعض من الأحيان معتمة قليلاً وذلك لما قد يحيط بالمرءِ من ظروف وملابسات تلعب دوراً سلبياً وتشكل عقبة في طريق النجاح، أشير هنا إلى السؤال الذي طرحته في مُداخلة سابقة عن البحث عن السعادة و الإجابة عليه بتنوعها الَّذِي أوضحت، حين تُحدد حالتك ونسبة سعادتك ورضاك يمكنك حينها رسم الطريق نحو النجاح.

لا تنس أبدا ان يصاحب صناعة النجاح خُطة عمل طويلة الأمد مقسمة إلى خطط صغيرة، يسمونها SMART وأحرف الكلمة هي الأحرف الأولى من الكلمات الخمس التالية Specific, Measurable, Attainable , Realistic and Tim-bound.
مع إضافة الكلمتين التاليتين Evaluate and Reevaluate بحيث تصير الكلمة smart-er

و Measurable هذه مُهمة جداً ويتوجب على يسعى نحو النجاح ان يقوم وبصورة دورية بهذا ال Measurement مع العمل على إصلاح الأخطاء وتخطي العقبات ان وجدت.





التعديل الأخير تم بواسطة Sahar ; 16-05-2013 الساعة 11:29 PM.
التوقيع: الإهداء إلى ست الحبايب

أُمي
يامن رأيتُها تسير
وكُلها إباء
وكُلها إزدهاء

في دربها الطويل
يُحفها السناء


كنجمةٍ مضئيةٍ
قديمة جديدة

كهذه الثُريا
قريبة بعيدة

تُنير ليًّ السماء
Sahar غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2013, 11:54 PM   #[58]
Sahar
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Sahar
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سر الختم إبراهيم نقد مشاهدة المشاركة
سلام معتصم
ما في حاجة اسمها فشل كامل إلا إذا انهارت المؤسسة أو الشركة وأفلست وأغلقت أبوابها، الموضوع هو وجود "مشاكل"والمشاكل لها حلول، وكتير من الشركات زي فورد موتورز بتضع منهج لعلاج المشاكل مثلاً الـ 8Dوالذي يعتمد على تعريف المشكلة ثم تكوين فريق العمل الذي سيعالجها، ثم اقتراح الحلول المؤقتة ثم البحث في أسباب المشكلة ، وتحديد أكثر الأسباب أثراً ثم اقتراح الحلول الدائمة ثم مراقبة الأداء بعد تمكين الحلول الدائمة ، وهل أدت إلى حل المشكلة وتحسين الأداء أم لا.



مساء الخير سرالختم،

شركة الفوردموتورز وانموزج ال Lean Management System الّذي طوره السيّد Henry Ford من افضل الموديلات في إدارة الأعمال وصناعة النجاح.




التوقيع: الإهداء إلى ست الحبايب

أُمي
يامن رأيتُها تسير
وكُلها إباء
وكُلها إزدهاء

في دربها الطويل
يُحفها السناء


كنجمةٍ مضئيةٍ
قديمة جديدة

كهذه الثُريا
قريبة بعيدة

تُنير ليًّ السماء
Sahar غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-05-2013, 11:15 PM   #[59]
Sahar
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Sahar
 
افتراضي



شبكة LinkedIn تُعد من اهم مواقع التواصل في المجال المهني وما يميزها أكثر هو المعرفة المُتاحة من خلال النشرات والمقالات التي ينشرها المختصون بصور دورية

المقال أدناه ُنشر اليوم بقلم Vivek Wadhwa بعنوان

How To Be Happy At Work--Despite That Jerk Boss


Companies often hire management consultants to find ways to improve productivity. They focus on process and procedure. But there is actually an even more potent ingredient for boosting productivity: happiness. According to author and business coach Alexander Kjerulf, the Danes have a word for happiness at work: arbejdsglæde (and if you want to stay happy, don’t try pronouncing that). Kjerulf says that this concept is deeply ingrained in the Scandinavian work culture. It’s about enjoying what you do; feeling proud of your work; knowing that what you do is important and being recognized for it; having fun; and being energized

When workers achieve arbejdsglæd, the business benefits from higher productivity, because happy people achieve better results; from higher quality, because happy employees care about quality; from lower absenteeism, because people actually want to go to work, and from less stress and rarer burnout, because happy people are less susceptible to stress. Not surprisingly, all of this leads to higher sales, better customer satisfaction, more creativity, and higher profits for the business

Sounds like some kind of Nirvana or Disneyland, doesn’t it? After all, who doesn’t want to be happy? And how can one be happy at work when the boss is a jerk, the company doesn’t care for its employees, and the job simply sucks? One of my old friends, Professor Srikumar Rao—who is the best marketing person I know—wrote a book on this, Happiness at Work: Be Resilient, Motivated, and Successful - No Matter What. He has some very interesting remedies

For example, what do you do about the jerk boss? Srikumar says that by allowing him to leave you a “quivering mess of indignation, resentment and frustration” you’re handing the keys to your happiness over to him. Remember that he may have control over what you do at work. But he has no control over your emotional well-being unless you let him have it. Just look at your boss and see the mess of emotions that slosh through him: anger, insecurity, fear, and jealousy. Now consider this: You only have to deal with him a few hours a week. He has to live with himself his whole life

Did you smile as you considered this? Good. That is important, because in that smile is the seed of compassion. That is the start of seeing him as a human being, caught in his own predicament, and not solely as an impediment to your well-being. And when you learn to deal with him on that level rather than relate to him in his role as “boss”, the dynamics of the relationship change. It sounds simple, but it is very powerful. Srikumar says that when people start thinking like this, they lift the once totally toxic interactions to the “I can survive this” level and even to the “He’s not bad at all” level

It is easy to look at all the things that are wrong with your job. But instead of being despondent at work and focusing on the two or three things that you think are wrong with your job, try thinking about the twenty or so things that are good about it. Try making a list of all that’s good about your job, including the fact you have one. Don’t think it. Feel the gratitude. Let it well up and surround you and overflow. It takes some practice but you can get there. Now from this space tackle the problems you are facing. They no longer seem so formidable, and the odds are great that you can resolve your predicament effortlessly

You may feel as if you are kidding yourself when you try hard to focus on what is “good” about your job, but you are indulging in exactly the same mental gymnastics when you are preoccupied with what you “dislike” about it. So you might as well invest your emotional energy in ways that make you feel and function better

Another important lesson: You always get to pick the way you see the world

In the early stages of a start-up, an entrepreneur was irritated by employees who bothered him with “trivial” issues. He reacted with sarcasm and brusqueness and even by blowing up. His view was that his time was important and they should be able to take care of such issues themselves. He woke up when several of his key people departed. He consciously trained himself to view each such interaction as an opportunity to forge a relationship with the employee and to reinforce his idea of company culture with emphasis on independence and innovation. Not only did turnover drop but some of those who had left came back

Srikumar’s advice strikes a chord with me. When I was preoccupied with the many problems that beset any growing company, I was sometimes far from ebullient, and this brought down the morale of the entire company. My own experience has taught me that those who choose to view life as a learning opportunity and to take responsibility for their own actions are also the most confident and the happiest. They are the ones who build enduring companies

You can read more about my work on Wadhwa.com and follow me on Twitter: @wadhwa. This is an adaptation of a piece I wrote long ago. The lessons haven’t changed--the bosses are still the same









التوقيع: الإهداء إلى ست الحبايب

أُمي
يامن رأيتُها تسير
وكُلها إباء
وكُلها إزدهاء

في دربها الطويل
يُحفها السناء


كنجمةٍ مضئيةٍ
قديمة جديدة

كهذه الثُريا
قريبة بعيدة

تُنير ليًّ السماء
Sahar غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 04:18 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.