ماذا سنفعل حين تضع الحرب أوزارها؟ !!! حسيــــن عبد الجليل

دعوة لمشاهدة فلمي ( إبرة و خيط ) !!! ناصر يوسف

قصص من الدنيا؛ وبعض حكاوي !!! عبد المنعم الطيب

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > مكتبات > مكتبة معتصم محمد الطاهر أحمد قنيف (معتصم الطاهر)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-01-2008, 07:17 PM   #[16]
نوفل عبد الرحيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
الروب يا أم راشد

احسن حاجة أجيب ليكم د. ناهد عضو هنا ..
ااي عليك النبي كان ما جبتها يا هندسه
دكتوره ناهد ح تكون اضافه حقيقه لسودانيات
وغير كده ح نحتاج ليها كتير بخصوص الكديسه البتقوم علينا دي
نفيسه ( النفسيات ) بقت ساكنه معانا سكنه

.................
كدي بنجي راجعين لكلام الدكتوره الجميل ومرتب
الشي العجبني انها كان بتتكلم بلسان سوداني مبين
دارجيه سودانيه زي الليل ..
بس خوفي العرب ديل ما يكونوا فهموا التكتح
لانه بقولوا كلامنا ما واضح وبنتكلم سرررريع



نوفل عبد الرحيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2008, 12:17 AM   #[17]
خالد الحاج
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

[align=left]
اقتباس:
excellent very intelectual very diciplened very knowlegable, i like her, although i agree with her in almost everything she sounded abit like a woman activest more than a doctor but still great stuff
[/align]

تعليق من مشاهد للقاء في "اليوتيوب" أراني أتفق معه.
المعلق/ة لم يترك إسم.



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-01-2008, 06:54 AM   #[18]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

عــــودة وتحية أخرى لك أخي معتصم.
-المحور الأساسي لبحث الدكتورة و(اللقاء) يدور حول جدلية التعدد في أمر الزواج ... أهو الأصل بالنسبة للرجل... أم أن الأصل هو الأقتصار على زوجة واحدة؟...
وفي ذلك أعلن تضامني و(تخندقي) مع الدكتورة أيمان (وأنا بكامل أرادتي وقواي العقلية)
فقراءة متأنّية للنصوص الواردة في القرآن والسنة في أمر التعدد تقودنا الى أن الأصل هو أقتصار الرجل على زوجة واحدة وما شرع التعدد للرجل الاّ لأيفاء طوارئ ومستجدات تعترض حياة الزوجين!...ولكن يظل التعدد حقا أباحه الله للرجل المسلم وهولا يحتاج الى تعلّة أو مسوغات عند شروعه في ذلك!...وسأفرد بحول الله (بوست) منفصل بخصوص رؤيتي لرأي الدين في أمرالتعدد...
ولكني وأن كنت مؤيدا لرأي الدكتورة ألا أنني أختلف معها في الأصل المستدل به والذي بنت عليه رأيها في أمر التعدد!...أذ أن المنهج العلمي للبحث والأستدلال ينص على أن يبني الباحث أفتراضه على دليل مجمع عليه... أو حقيقة علمية قطعية الدلالة والثبوت...ولكني أجد الدكتورة قد بنت أفتراضها في نفي التعددعلى رأي الحلاج وأبن عربي ...وهو رأي أقل مايقال عنه... أنه غير مجمع عليه!...
-أعجبتني تعريفاتها وحديثها عن الحب والوفاء!...
-أما كون الميل الى التعدد غريزي أم مكتسب؟! ...فأحسب أن الأمر لايصل الى مستوى أن يكون غريزيا وأنما هو (أستعداد لذلك) ...وهبه الله للرجل تهيأة له أن أراد التعدد والذي شرعه له الله تكليفا لا تشريفا!...
-أجادت الدكتورة في التأصيل الفلسفي للقوام النفسي للزوج في أمر تصويب النظرة الى المرأة (على عموم ذلك)!...ولكني أراها لم توفق في حديثها (غير المسبوق) في مساواة المرأة للرجل في الأستعداد النفسي للتعدد وكون الثقافة الذكورية والعرف هما ما يمنعانها عن البوح والتعبير عن ذلك صراحة!...وأحسب بأن ذاك الأستعداد النفسي للتعدد (أن سلمنا به) الأوفق به أن يكون فقط لدي الجهة التي أعطاها الخالق الحق في التمتع به؟!...
-أما أمر تعدد الزوجات فقد قالت بأنه مشكلة من حيث المبدأ!...وأختلف معها في ذلك ...أذ أن المتقصي لأيجابيات التعدد يجدها أكثر بكثييييير من سلبياته وسابين ذلك لاحقا بحول الله...
لي عودة مرة أخرى بحول الله
مودتي



التعديل الأخير تم بواسطة عادل عسوم ; 26-01-2008 الساعة 08:35 AM.
التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2008, 08:52 AM   #[19]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

أحسبه من (البوستات) الجادة التي تضيف الى الناس الكثير...
وأرى بأننا لم نقرأ (بعد) للكثير من الأقلام التي نحب جميعا القراءة لها
التحية لك ياباش



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2008, 10:59 AM   #[20]
ود خليل
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

ِشكرا الاخ معتصم الطاهر رغما انى ما سمعت لمشاكل تكنوليجيا و كدا لكن فهمت و داير اسال
انتو د. ناهد هى د. ناهد محمد حسن و لاغيرها لانى ده قاعد اقرا ليها بتكتب فى الصحف مذاكرة كويس بس عندها مشكلة انو قراءت كتب احلام مستغانمى كتير؟
قد اكون على خطا لكن اكبر ظالم للمراءة هى امراءة اخرى (سايكولجى المقهورين)
التعدد او البحث عن التجديد هو طبع فى الانسان او ميل فطرى يستوى فى ذلك الجميع رجال و نساء (قيم اخلاقية دينية خوف من المجتمع العواقب او غيرها ) تجعل الانسان يكتفى بشى و احد و تظل فى النفس رغبة. الوفاء صفة مكلفة مثل التضحية و غيرها تبدو نادرة.



ود خليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2008, 07:10 PM   #[21]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

باش مهندس
أعود للمحور الأول وهو (العلاقات الزوجية)
تقول الدكتورة:
الوفاء:هو حالة من الألتزام الواعي بالعلاقة الزوجية!...
والحب:هو حالة من الألتزام اللاواعي بالعلاقة الزوجية!...
فالوفاء ياباش طالما كان مندرجا تحت أطار الوعي فانه يناط بالرجل الألتزام به...أذ هو في المقدور والممكن!...
وأرى بأن الوفاء هنا يصبح واجبا من الزوج تجاه الزوجة...هذا من قبل أن يكون التزاما دينيا وأخلاقيا يحاسب عليه الرجل أمام ربه ثم ضميره والناس!
والوفاء أحسبه أنضج وأدعى لتمتين العلائق داخل البيوت من الحب!...ولكن ان قدّر وانداح الحب فالعلاقة تزداد فضاءاتها رحابة بما يضفيه الحب من ألق الصفاء والأيثار عليها!...
فكم من بيوت لم يكن الحب قاسما مشتركا فيها !...ولكن أنداحت فيها المودة والتفاهم كنتاج للوفاء بما يجعل سفينة الحياة تواصل الأبحار الى مرساها بسلام!...
فزخم الحياة بما يكتنفها من تفاصيل تربية الأبناء وهموم العمل والتفاعل مع (أهل الزوج وأهلها) كفيل يسد الفراغ الذي كان ينبغي للحب أن يشغله!...ثم أن شحنات العاطفة (لها) من ملموسات الجسد ما يؤدي الى تفريغها لأعادة النفس الى التوازن والقرار !...وذاك بالقطع متوفر... وجانبه الآخر هو من واجبات الزوج تجاه الزوجة!...
وقد يصبح الوفاء نفسه مرحلة من مراحل الحب وتقبّل الآخر عاطفيا !...ويمكن للرجل أن يصل فيه (بوعيه) الى درجة قصوى من الأشباع والأرضاء الذي لاتحس بعده الزوجة بالحوجة الى سمت حب آخر!...
وحياة مثل هذه ...تكون قائمة على وفاء وأحترام وتقدير للآخر أجدها بمرور الأيام والسنين قادرة على أذكاء حب حقيقي وعشق بين الزوجين!!!...
ولكن برغم ذلك فان المعرفة القبلية (وليس الحب)! لها دورها الأكيد في تفادي الكثير من مفاجآت ال(الأمر الواقع) خاصة أذا أنتفى التداخل (من قبل)... على أطلاقه...
(هذه جزء من مداخلة أحسب انها تليق بمضمون البوست) فارجو السماح)
مودتي



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 04:20 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.