الحاسة السادسة عندي فعالة ..عندكم كيف.. ؟ !!! عبد المنعم الطيب حسن

اللعنة المصرية التي لازمت السودان !!! حسن فرح

تـيه وإتـاكا .. ود الرضي ( الشاعر) !!! عبد الحكيم

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-01-2023, 06:03 PM   #[211]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي


فرحات عباس
الزول دا يا جماعة صديق العمر ومشيت بيتم في رفاعة..
على حافة الاستاد؛ وعلى ضفة البطانة؛
وقابلت والده العظيم عمنا الباشمهندس عباس فضل المولى
الذي سمى ولده فرحات تيمنا بالرئيس الجزائري فرحات عباس؛
لتاخذ الايام دورتها ويذهب ذات الفرحات ليدرس القانون الدولي في الجزائر
ولقبته الدفعة بالرئيس...
شفتو الزول دا واصل كيف؟
لروح عمنا عباس فضل المولى الهناء والراحة في الاعالي...
ومن زمن نحن عزابة ونحلم بالزواج؛
وحتى الان من زمن دنا بنته الجميلة الطالبة الجامعية الان
كانت مجرد فكرة؛
وسكنا سوا سنينا عددا؛
ولما تحب صديق السكن فا الابداع في حتة دي
والروعة له؛ ليست لك.
فرحان صديقي ومن القلائل جدا الذين احبهم..
وارتاح بقربهم ونضحك من الاعماق
خلال اكتر من تلاتين عاما لم تزيد العلاقة الا صلابة...
فرحان لا جاء يوم شكرك يا ترس...
...
بالنسبة للفن فرحات دا حافظني من زمن وردي وعركي وطغيان حضور مصطفى الطاغي
لكني قديم من زمن الحان الخميس مع معتصم فضل
وانت السماء بدات لنا
وزيدان ياخ
والشفيع
وووو
...
عيييك عوالم باذخة
.................................................. .............................

Quote: بشيري يا برلوم يا نبيل ... ما عرفتا البوست دا إلا اليوم ... الزمن السريع الكاسح .. القاسي أحيانا يجعلنا نتخطى مواضع جميلة ما كان لنا أن نتخطاها لو كان يمشي الهوينى غير فزع ولا مهموم ... قبل كم يوم قرأت بوست بعنوان عبد المنعم الطيب رفاعة .. يتحدث عن فنان من أولاد دلوت القريبة من رفاعة .. وعلق أحد المتداخلين أن المدعو عضو معنا بالمنبرر .. قلت في مداخلتي .. إن العضو عبد المنعم الطيب في المنبر ليس هو ذلك الفنان .. إلا أنه ذو نضم جميل بطعم الغناء .. أو هكذا قلت .. صديقي اللذيذ ..... سعيد جدا أن أكون في الصف العريض الطويل للمتابعين لهذا البوست الرائق.

تعليق على البوست في حلة تانية...



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-01-2023, 12:50 PM   #[212]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

قدمت عمرة بالباب صباحا للسفارة السعودية
التسليم للجواز بعد 2 ظهرا من خلال شباك يفتح في الشارع العريض..
جيت الساعة اتنين المنتظر الوحيد والشباك اصلا مغلق؛ شوية فتح الشباك وناولني الموظف جوازي معتذرا ومطالبا بالشهادات؟
شهادات شنو انا برليم في سنة اولى برليم بسنونو؛ ومعاي شهادة قيد ارفقتها مع الطلب...
اعتذر الموظف واغلق الشباك وغادر..
وانا في الشارع داك ومسكت في شباكي؛ وحرستو بس حرسة قدر الله؛؛
وواقف ومنتظر؛ بعد نص ساعة يفتح الشباك وياتي موظف اسمر هذه المرة- لمزيدا من الحبكة-
وما تكلم معي كتير طلب جوازي؛ وعاد بعد لحظات واداني الجواز قائلا مبروك يا زول...
وصلت مكة وسكنت مع طلاب ودافعت عن جدي الشيخ ادريس ود الارباب المولود بفركة من بطن امو في نقاش مع الطلاب..
رجعت الحلة بعد تلاتة شهور اول كلمة قالتا لي حبوبتي: حلمتا بجدك الشيخ ادريس ودالارباب يغيطك بفركته كل يومين تلاتة احلم...
...
صعدت شقتنا الكائنة في الدور التاني جاني فجأة وانا في السلم جاني شعور ان والدي بموت في هذه اللحظة؛ -تركته قبل شهور في كامل صحته-
توترت؛ طردتا الفكرة؛
استحميت مرتين
شغلتا مصطفى؛ كلامي قليل مع حللي؛ مشيت السينما براي لاول مرة؛ رجعت الشقة في نص الفيلم..
نمت متوترا وصحيت قبيل الضهر بكوابيس
ما زالت صورة ابوي تزاحمني في صحوي ومنامي...
الساعة اتنين يجي صديقي ومعاهو اتنين من الاصدقاء؛
توجست خيفة اعلم ان صديقي دا ما بطلع من شقتو ايام الاجازة لو جاء الجيش
اكلنا عدس والله اللقمة مرة والكوداب شلاني تماما ومسخ القعدة مع الاصحاب
مشيت المطبخ اعمل شاي
لحقني صاحبي وقال لي البركة فيكم توفى الوالد..
رجعت السودان لقيت انو ابوي اسلم الروح في ذات لحظة طلوعي للشقة..
وفاة امي كمان فيلم براهو
..

مشاركة لي مداخلة في الفيس مع صديقي يتحدث عن الحاسة السادسة



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2023, 03:35 PM   #[213]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

ما ضاع حق وراءه مطالب..
تكللت المساعي طوال سنين
بالنجاح ..
وهاهو المجرم نبيل الصادق وقد طالته يد العدالة..
...
طوال ايام المحاكمة كنت على يقين انك متابع...
فقد ظللت السنين الطوال تكتب عن القضية؛ قضية الشهيد عبدالمنعم رحمة العادلة...
لم تفتر لك عزيمة؛ ولم يستكين لك مسعي..
حتى تكللت المثابرة بوصول المجرم لحبل العدالة..
...
وبكرة يحاكم قاتل الشهيد الدكتور علي فضل..
وكل شهداء الثورة السودانية حتى الان؛
لن ننسى ولن نغفر
....
مداخلة لي مع ودالزين في منبر سودانيزونلاين؛
فقط ظل هذا الرجل يكتب عن شهيد الطبقة العاملة؛ والحزب الشيوعي الذي اغتالته سلطة الجبهة الاسلامية بواسطة امنها الكيزاني في الحصاحيصا في تاريخ 17-6-1994
وقد ظل زملاء كثر على راسهم الجبهة الديمقراطية للمحامين
يجمعون الادلة حتى اوصلوا القاتل للمقصلة
وهذه رسالة للقتلة انه مهما تطاول ليل الظلم
فلابد ان يشرق صبح الحقوق والعدالة...



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2023, 10:02 PM   #[214]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

سوداني جاء المنصورة لعلاج المرض الكلوي؛ قريبه من الدرجة التالتة؛ جاء من ليبيا وتبرع له بكلية...
كطلاب وقتها متابعين للحالة ضمن حالات كتيرة في مدينتنا؛ استغربنا لان معظم المتبرعين لاقارب من الدرجة الاولى...تمت العملية
وطلع المتبرع والمتبرع له من المستشفى...
ومازالا في نفس الشقة..
المتبرع له حسا بالصحة واختلف مع قريبه الذي تبرع له قبل ايام...
سمعنا بالخلاف وجينا كطلاب من المتابعين للحالات من الاول..
(لقينا المتبرع له ياكل ليهو في بتيخ)ههههههها
وقد شما العافية...
وقريبه يبكي باعلى صوته..
وغرقان في الدموع في غرفة اخرى ؛
ولسا يتعافى من اثار العملية...قال وسط دموعو انو قريبو شاكلو وهددو بالطردمن الشقة..
غايتو انا شخصيا باختصار قعدتا ابكي معاهو...
وسكتناهو؛
وسكتوني الجماعة...😂😂
قال المتبرع دا: وين البوليس ماشي يشتكي...
وما اشتكى...
بعد كم يوم ودعناهو للسفر برا نحو ليبيا وما زال يبكي للخذلان الذي حصل...
وقال احتمال ما يرجع السودان نهائي بكلية واحدة
وكان وقتها شابا ولم يتزوج بعد...
القصة حصلت قبل نحو تلاتين سنة؛ هسا اتذكرتها بمناسبة المحكمة* دي.. فتوترت
...
العالم فيهو مظاليم كتار
مظاليم معنويا
لا اعتقد ان المحكمة ترد لهم شيئا؛
...




التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2023, 08:59 PM   #[215]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

عمر
صحيح ياعمر؛ والله البوست دا حاولت ما انشروفي النهاية فعلت.. فليست كل المواقف وردية، وليس كل جزاء المواقف البطولية احسان وتقدير..
والقصة دي فيها عبرة وعبر وملمح من الحياة
لا يمكن تجاوزه
فتوكلت وتوترت ونشرت
...
رغم ذلك هنالك مواقف وقصص كثيرة لاصحابنا ناس الكلى ناصعة ومشرفة وفيها تضحيات
..
واحد ومعاهو زوجته المتبرعة
يحكي لنا في جزيرة الوردة عن اولاده وبناته وامه واخر حاجة
قال نسيت المضحية يقصد زوجته وبدا في المديح؛
مدي الظل العالي
قالت له زوجته ضاحكة:
نحن نضحي وانتم تنسونا...
😂😂😂



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 04:21 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions, Inc.