الـــــسر الغميــــــــس !!! النور يوسف محمد

حكــاوى الغيـــاب الطويـــــل !!! طارق صديق كانديــك

من الســودان وما بين سودانيــات سودانييــن !!! elmhasi

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-2005, 12:00 PM   #[1]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي نمنمات من حرير الدانتيلاَّ على فستان راقصة الفلامنقو

(1)[align=justify]
حين قرأت [mark=#CCFF00]الخاطرة (27[/mark]) لسيدة الخواطر إشراق ضرار، انتابتني نشوة طاغية.
وحين جلست أكتب تعليقاً استغلق علي، وعجزت! عجزت والله!
لم أفق من نشوة الكلمات ولا انثيال الخواطر التي تهمي أمطاراً من عبق وشلالاً من نور
انتظرت
وانتظرت
صرت أقرأ سطور مشاركيها فأزداد نشوة، وتتقاصر كلماتي أن تتسامى إلى عليائهم، وجمال ما يكتبون.
قلت أصمت، فالصمت في حرم الجمال جمال, أو كما تصفون دائماً في هذا المنتدى الأنيق!
ولكن الكلام في الحلق يأبى، ويأبى!
جلست، وحين أردت أن أقتطف بضع كلمات منها، أفاجأ بأنها كالعقد المنضود، يصعب اجتزاء حجر منه دون أن ينفرط!

هاأنذا في محاولتي اليائسة هذه، عبثت باتساقها الأنيق، وحاولت إعادة تنضيدها، وترتيب جواهرها.
وأنا أشهد واعترف أن ليس لي إلا أجر الصانع الأجير، وليس المبتكر أو المبدع.، (إلا في حدود الحرفة والصنعة)!
كما أن كل جواهر هذا العقد لصاحبته، ولا فضل لي فيه، إلا الجمع وإعادة الترتيب والنظم على نحو مغاير،
والكلمات القليلة التي أضيفت، إنما هي أدوات الصناعة والتدخل "المهاري" الذي يحتاجه الصانع في عمله، ضرورة.
أعتذر لصاحبة العقد الفريد أنني لم أستأذنها في العبث بجواهرها، وما كانت لتأذن، لولا ثقتها بأن الناس
قد عرفوا قيمة قلادتها وقدروها قدرها، فإن ازدانت، فهي لها، ومنها، وكلكم شهود،
وإن لم تعجبها أو تعجبكم، فعلى نفسي جنيت وبقيت قلادتها كما كانت تتلألأ في أعين العارفين، ولن تضيع!
فإن راق ذلك لكم، فالفضل بعد الله يعود لها صاحبة الحق الأول والابتكار، فلا تنسوا ذلك.
أما وإن لم يكن كما ينبغي،(وهو ما أحذره، وأخافه، وهو الراجح المحتمل)، فالوزر وزري، والتطاول إثمي،
والتقصير منسوب إلي، وذلك هو الحق،
فلا يقلل تشويهي العقد وإفساده من علو قيمته وأصالة معدن جوهره، وكلكم شاهد ونقّاد حصيف،
فلا يخدعكم أحد!

لعل المحاولة تستحق، والمغامرة جميلة، استمتعت بها وبإثمها، وعليّ تحمل ما ينتج عن ذلك، وأنا سعيد

دمتم حتى نلتقي عند النص[/align]
سلام



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 18-12-2005, 12:28 PM   #[2]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

(2)
حين كانت حفيدة ابن زياد ترقص الفلامنجو ما بين أنحاء قرطبة وطليطلة، كان(سرحان يشرب القهوة في الكافتيريا)!
بالقرب من بابلو نيرودا الذي يقرأ لبابلو بيكاسو بعض أشعاره، وبعض أشعار لوركا، بينما بيكاسو يعيد رسم الجورنيكا لتتلاءم مع الحرب المستعرة حديثاً، ووجه "فرانكو الجديد!
كان معه سلفادور دالي يصمم تمثالاً سوريالياً للحرية، يجعل لهب الشعلة يحرق وجه التمثال الشمعي، فيذوب في شكل شائه، على قدم التمثال!.
في تلك اللحظات المثيرة من آخر أيام العرب في اسبانيا، وابن عباد، يبكي على نخلة عبد الرحمن الداخل، وبنت المستكفي، تنتظر على رصيف الانتظار،لم تكن واثقة تماماً أن ابن زيدون سيأتي، من بعد كل ما فعلته به!
كان مغني التروبادور، يعزف على قيثارته، ويغني ويغني، لكنها كانت سارحة، على رصيف انتظار قلق!

فجأة، نهضت، غرزت بشعرها زهرة قاردينيا ناصعة البياض، غضة، لملمت من فستانها "المكشكش" المزركش، ثم ألقت بذاكرتها، و في ذلك الإيقاع الحار العنيف، بدأت ترقص الفلامنجو...



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 18-12-2005, 12:35 PM   #[3]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[frame="5 50"](1)


باختصارْ،
أحبك،
أرحب مما يحتوي الكونُ
أرجاءَ حبي.
أحبك،
أكثر مما يسع القلبُ
في القلب.
(قلبي مجرّة)!

فلو أن عقلي هوى مثل قلبي،
وقلبي كعقلي،
لكنت فعلت بالوقت
والانتظار،
كما تفعل الشمس بالريح
والريح بالشمس،
تذرو رؤاها
ولا تستقر، إلى أن تراها
وقد رقصت معها في مدار!

فلو كان عقلي، كما القلبُ
هذا النهار،
لكنتُ فعلْتُ،
كما يفعل الملحُ في الجرحِ،
حين تفور الدماءُ، وتحرِقُ
بعض احتراقي،




كما اشتعل الوجد في القلب،
قبل ابتداء الخليقةِ فِيّا
عميقاُ، قوياً، عتيّا.
لكنتُ اتَّخذْتُ حدود المحبة،
ما بين عينيك، حقلاً من الجلّنار!!

(2)
مدريد

في مدريد،
حين انتظارك في قلق الريح،
مزقْتُ حبل الوريد!
هناك اشتهيت وجودك قربي،
فعقلي يصد، وقلبي يريد!
نسير معاً،
نرقص الفلامينقو
على لحن لوركا،
"نيرودا" يردد من شفتيه
ومنديله في يديه
(لو لم يكن لعينيك لون القمر..)
فينهمر الدمع من مقلتيه،
كما الحلم، ضوءاً، تموسق
كالعطر، في موكب من عبير!
ويرسم "دالي" على غيمةٍ،
ساعةً من عجين.
يذوب كما الشمع، سال
على قارب من لجين!
و"بابلو"
بفرشاته، في ابتكار فريد
يعاود يرسم "جورنيكا"
على لوحة من إطارٍ ولونٍ جديد!!

بين الأزقة يسري
شذا الشعر والفن،
روحك فيهم، تعانق أرواحهم
والغيوم
مطرٌ ناعمٌ من نغم!
والقرنفل نارٌ،
والصخور يواقيت،
(وأطراف البنان عنم)!
فكيف يحاصرني الانتظار،
و(في القلب اسبانيا)،
ومن أجل عينيك عشقي لها،
وهي الشعر، والورد
والخمر و الرقص،
والحلم والانبهار!
كيف،
ولا شيء غيرك،
من أجل عينيك وحدك،
قد صرْتُ أهذِي،
وصرتُ أصاب بهذا الدوار!

(3)
قرطبة
إيه يا قرطبة!
من بعض ما بين تاريخك المُشمّئزِّ
وحاضرك المستفزِّ،
وحسراتك الماطرة،
وما بين ليل الكنائس،
تجلي النواقيس في الفجر،
توخز صمت المساجد مقهورةً،
ثم تخنق أحلامها في حلوق المآذن،
ينسرب الضوء منها،
ويمضي بأوهامها الخاسرة!
قرطبة،
كنت فيها أسير،
وأنّى يغرِّد طيرٌ، أطير.
وحيث تلَفَّتُّ حولي،
أجدك ، كما الريح حولي!
أمامي وخلفي، وتحتي وفوقي،
وتطربني الزقزقاتُ،
هديل الحمائمْ.
تبعثرني لغة الطير، لكنني
في صراخ غيابك، لا يستقرُّ
سوى الصمت حولي،
فابكي وأبكي، وأبكي!

(4)
طليطلة
من بعد عنفوان مجد عُرْبِها العجول،
بالسيوف والكتاب، والخيول،
عادت السيوف للجفير،
والكتاب للمتحف،
عادت الخيول بالصهيل!
عادت الخيول بالأسى، مكبَّلَةْ.
تقهقر الفرسانُ من جحافل
العيون الخُضْرِ، والنساءِ الشُّقْرِ،
عاد فرسان البلاط،
من قلاع مرمر الصدور،
والنحور، والخصور،
والشعور المرسلة.
فكُتِبَتْ، في كتب التاريخ،
تلكم الهزيمة المنكرة المجلجلة.
هزيمة ماحقة، ومذهلة!!

(5)
طليطلة
بها انتظاري طال،
والعناءُ والوجعْ!
على بحيرة البجع!
تلك التي، يغتسل الضوء بها
وتشهق البنفسج الطروب في أبوابها
مواكب الورود في أثوابها
فوّاحة،
تغازل الحمام إن سجعْ
هناك،
في انتظارك الموحش،
في انتظارك الوجع!
سرقتُ صبْرَ نهر التاج
عابراً مراجل الحنين،
ساكبةً أنا، من الدموع مثله،
صامتةً، ومثله، إنْ ظلّ ساكناً،
وإنْ فؤادُهُ هَجَعْ!
أطارد الوجوه في انحدارها
تلقاء وجه البحر، علّني
أراك عندها،
ولهفتي تغتالني،
وما أزال في انتظارك الذي
ياكلني،
فآهِ منك،
آهِ، لانتظارِكَ الوَجَعْ!
وجع، وجع!

(6)
اشبيلية
انتَظَرْتُ،
على حدائق الذكرى انتَظَرْتُ
والعصافير تجدل اعشاشها
من شعاع الشموس
انتَظَرْتُ،
والعصافير تمضي تغني،
وتغزل ألحانها كالغيوم،
وتسكب هذا الرحيق السماويِّ،
خمراً بِدَنّي، على حافة القلب،
قلبي.
وقلبي،
وعاءٌ من الشوق والتوق والانتظار!
جعلتُ من كتبي المُتَّكَا
والِمَظَّلةَ شوقي إليك،
ووجهتُ بوصلة القلب
تلقاء وجهك، عشقي،
وغنيتُ للطيف، للدمع يسقي
ويسقي،
إليه غنيتُ:
(أيها الساقي إليك المشتكى
قد دعوناك وإن لم تسمع)
وأنا والندى في انتظار!!

(7)
غرناطة
بعض حنانك،
يا عازف القلب
كل الكمنجات تعزف خرساء
والخيل حسناء ترقص
(ليست كخيل الطوارق)
والعشق نور!
والحُسْنُ شلالُ لونٍ تَدَفَّقَ،
كلما لاح لونٌ،
توارى عن الأفق لون!
وأسأل عنك، ألحُّ وأسألُ
كل هذا الجمال، ولا أنت
حلمٌ وزور!
وكل الحقائق، تبدو، ولا أنت، وهْمٌ
إلى أن تزور!
فمن أي قلبٍ لديك
جعلْتَ انتظاري يطول؟
... ... ...
وأقرأ، أقرأ، أقرأْ.
لعلك تخرج من بين هذي السطور.
وتخبرني،
ماذا سنفعل بالحب؟
كيف، وقد شب عن الطوق،
كيف نداريه هذا الشعور؟؟
[/frame]



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 18-12-2005, 12:36 PM   #[4]
imported_ملكة سبأ
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية imported_ملكة سبأ
 
افتراضي

يا وعدنا !

نأخذ نفس عميييق وننتظر



imported_ملكة سبأ غير متصل  
قديم 18-12-2005, 12:42 PM   #[5]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[frame="5 50"](1)

[mark=#CC0033]نمنمات من حرير الدانتلا على فستان راقصة الفلامنقو[/mark]

باختصارْ،
أحبك،
أرحب مما يحتوي الكونُ
أرجاءَ حبي.
أحبك،
أكثر مما يسع القلبُ
في القلب.
(قلبي مجرّة)!

فلو أن عقلي هوى مثل قلبي،
وقلبي كعقلي،
لكنت فعلت بالوقت
والانتظار،
كما تفعل الشمس بالريح
والريح بالشمس،
تذرو رؤاها
ولا تستقر، إلى أن تراها
وقد رقصت معها في مدار!

فلو كان عقلي، كما القلبُ
هذا النهار،
لكنتُ فعلْتُ،
كما يفعل الملحُ في الجرحِ،
حين تفور الدماءُ، وتحرِقُ
بعض احتراقي،




كما اشتعل الوجد في القلب،
قبل ابتداء الخليقةِ فِيّا
عميقاُ، قوياً، عتيّا.
لكنتُ اتَّخذْتُ حدود المحبة،
ما بين عينيك، حقلاً من الجلّنار!!

(2)
مدريد

في مدريد،
حين انتظارك في قلق الريح،
مزقْتُ حبل الوريد!
هناك اشتهيت وجودك قربي،
فعقلي يصد، وقلبي يريد!
نسير معاً،
نرقص الفلامينقو
على لحن لوركا،
"نيرودا" يردد من شفتيه
ومنديله في يديه
(لو لم يكن لعينيك لون القمر..)
فينهمر الدمع من مقلتيه،
كما الحلم، ضوءاً، تموسق
كالعطر، في موكب من عبير!
ويرسم "دالي" على غيمةٍ،
ساعةً من عجين.
يذوب كما الشمع، سال
على قارب من لجين!
و"بابلو"
بفرشاته، في ابتكار فريد
يعاود يرسم "جورنيكا"
على لوحة من إطارٍ ولونٍ جديد!!

بين الأزقة يسري
شذا الشعر والفن،
روحك فيهم، تعانق أرواحهم
والغيوم
مطرٌ ناعمٌ من نغم!
والقرنفل نارٌ،
والصخور يواقيت،
(وأطراف البنان عنم)!
فكيف يحاصرني الانتظار،
و(في القلب اسبانيا)،
ومن أجل عينيك عشقي لها،
وهي الشعر، والورد
والخمر و الرقص،
والحلم والانبهار!
كيف،
ولا شيء غيرك،
من أجل عينيك وحدك،
قد صرْتُ أهذِي،
وصرتُ أصاب بهذا الدوار!

(3)
قرطبة
إيه يا قرطبة!
من بعض ما بين تاريخك المُشمّئزِّ
وحاضرك المستفزِّ،
وحسراتك الماطرة،
وما بين ليل الكنائس،
تجلي النواقيس في الفجر،
توخز صمت المساجد مقهورةً،
ثم تخنق أحلامها في حلوق المآذن،
ينسرب الضوء منها،
ويمضي بأوهامها الخاسرة!
قرطبة،
كنت فيها أسير،
وأنّى يغرِّد طيرٌ، أطير.
وحيث تلَفَّتُّ حولي،
أجدك ، كما الريح حولي!
أمامي وخلفي، وتحتي وفوقي،
وتطربني الزقزقاتُ،
هديل الحمائمْ.
تبعثرني لغة الطير، لكنني
في صراخ غيابك، لا يستقرُّ
سوى الصمت حولي،
فابكي وأبكي، وأبكي!

(4)
طليطلة
من بعد عنفوان مجد عُرْبِها العجول،
بالسيوف والكتاب، والخيول،
عادت السيوف للجفير،
والكتاب للمتحف،
عادت الخيول بالصهيل!
عادت الخيول بالأسى، مكبَّلَةْ.
تقهقر الفرسانُ من جحافل
العيون الخُضْرِ، والنساءِ الشُّقْرِ،
عاد فرسان البلاط،
من قلاع مرمر الصدور،
والنحور، والخصور،
والشعور المرسلة.
فكُتِبَتْ، في كتب التاريخ،
تلكم الهزيمة المنكرة المجلجلة.
هزيمة ماحقة، ومذهلة!!

(5)
طليطلة
بها انتظاري طال،
والعناءُ والوجعْ!
على بحيرة البجع!
تلك التي، يغتسل الضوء بها
وتشهق البنفسج الطروب في أبوابها
مواكب الورود في أثوابها
فوّاحة،
تغازل الحمام إن سجعْ
هناك،
في انتظارك الموحش،
في انتظارك الوجع!
سرقتُ صبْرَ نهر التاج
عابراً مراجل الحنين،
ساكبةً أنا، من الدموع مثله،
صامتةً، ومثله، إنْ ظلّ ساكناً،
وإنْ فؤادُهُ هَجَعْ!
أطارد الوجوه في انحدارها
تلقاء وجه البحر، علّني
أراك عندها،
ولهفتي تغتالني،
وما أزال في انتظارك الذي
ياكلني،
فآهِ منك،
آهِ، لانتظارِكَ الوَجَعْ!
وجع، وجع!

(6)
اشبيلية
انتَظَرْتُ،
على حدائق الذكرى انتَظَرْتُ
والعصافير تجدل اعشاشها
من شعاع الشموس
انتَظَرْتُ،
والعصافير تمضي تغني،
وتغزل ألحانها كالغيوم،
وتسكب هذا الرحيق السماويِّ،
خمراً بِدَنّي، على حافة القلب،
قلبي.
وقلبي،
وعاءٌ من الشوق والتوق والانتظار!
جعلتُ من كتبي المُتَّكَا
والِمَظَّلةَ شوقي إليك،
ووجهتُ بوصلة القلب
تلقاء وجهك، عشقي،
وغنيتُ للطيف، للدمع يسقي
ويسقي،
إليه غنيتُ:
(أيها الساقي إليك المشتكى
قد دعوناك وإن لم تسمع)
وأنا والندى في انتظار!!

(7)
غرناطة
بعض حنانك،
يا عازف القلب
كل الكمنجات تعزف خرساء
والخيل حسناء ترقص
(ليست كخيل الطوارق)
والعشق نور!
والحُسْنُ شلالُ لونٍ تَدَفَّقَ،
كلما لاح لونٌ،
توارى عن الأفق لون!
وأسأل عنك، ألحُّ وأسألُ
كل هذا الجمال، ولا أنت
حلمٌ وزور!
وكل الحقائق، تبدو، ولا أنت، وهْمٌ
إلى أن تزور!
فمن أي قلبٍ لديك
جعلْتَ انتظاري يطول؟
... ... ...
وأقرأ، أقرأ، أقرأْ.
لعلك تخرج من بين هذي السطور.
وتخبرني،
ماذا سنفعل بالحب؟
كيف، وقد شب عن الطوق،
كيف نداريه هذا الشعور؟؟
[/frame]



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 18-12-2005, 02:13 PM   #[6]
Ismat
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ismat
 
افتراضي


ايها الشاعر الجمال...

يا لسطوة تملكك النافذ.ومقدرة التشكيل.وانت تستدعىكل زمن ذلك الماضى التليد.بصوره.ونواميس اشراقه..وتعيد رسمه بتلك القدره والفن والابداع..فتتراى كل المشاهد..وانت تعيد اخصاب رحم الارض لتنبت كل تلك الازاهاروتفوح بكل ذلك العطر الانيق..اعدت رسم التاريخ على انفاس لوركا..ونيرودا..وعلى وجه تلك المدن التى تخنصرت عندها..وتكسرت كل الرؤى من منافذ ينابيع الجمال..فغدت عند مرسمك تلك اللوحه الابداع والتمكن فى خلط المشاهد والالوان وزوايا الالتقاط..فرحل الماضى التليد على ايقاع خطوات الحاضر الواقع..اتيت به على رحل مركبتك الهام ابداعك..وانت تستدفىء بحرارة لهيب نيران تاجج الخاطره 27 ..لتعيد اجلاء الذهب وصياغته وتشكيله بفن يد عرفت فن الخراطه والتزيين وبعمق ذهن شاعر له الخيال الجامح وقدرة النحت بالكلمات وتشكيل ابعاد مشاهد الرؤيا..وتملك الاصطحاب فى موكب النور والجمال....وكل ذلك الزخم يستعرض عمق تاثيره..ومدى انفاذ تشكيله..وعرض المرور لقرقول شرف يمر على المنصه الرئيسيه ...وهو يؤدى تحية القا ئد...

يا لك من شاعر يغزل بريق المصابيح النجوم..عشقا وهمسا وجمالا..يتحلق..
ويا لك من فنان تشكيلىيتلاعب بريشته وهو يعيد الاحياء...الجمال الفن
وبا لك من نافذة ابصار.تمنح التقاط الرؤيه كل الزوايا التىتتيح ابعاد مدى الاستيعاب
ويالك من انغام ايقاع..تتوزع وهى تعزف ايقاع الفلامنغو..وايقاعات الجاجا.جا..
وانا .اسمع الى صدى رنين .بروس برادو وموسيقاه..فى مقطوعة..تكيلا......ونداءات اولاء...من اقدام الراقصات وهن يكدن ان يخرقن الارض طربا ورقصا..

لك الجمال..يا مبدع الجمال.اياها الشاعر الفنان..استاذنا عالم عباس.



Ismat غير متصل  
قديم 18-12-2005, 04:56 PM   #[7]
imported_Garcia
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية imported_Garcia
 
افتراضي

الشاعر الملهم .. عالم عباس
ما اجمل هذا السفر والغوص فى تلك الايام التليدة ...
احتاج لوقت طويل لقراة تلكم القصائد المذهلة ....
ونشكر اشراق التى هيجت كل هذه المشاعر الملهبة ..
فسلم يراعك ايها الشاعر العظيم ...



التوقيع: لو انى اكتشفت سر الحياة ... لعلمت حكمة الموت ( رباعيات عمر الخيام )
imported_Garcia غير متصل  
قديم 18-12-2005, 05:01 PM   #[8]
imported_عبدالله الشقليني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي



شاعرنا الفخيم
عالم عباس

رمى العُمر نَرداً ، ولقيناك !
من يسبح في البركة عارياً مع سيدة عُمره الجميل ؟
لو لبست بُردة الشتاء الأبيض .. سأبدو عارياً من كل زيف .
على بركة سلسبيل ( العالِم ) يطلّ ( زنبق الماء ) ،
و ( الكاميليا ) ( والقسموس ) ( والياسمين ) .
تتكسر الأضواء على الماء العذب .
الشمس بجدائلها الذهبية ترسُم لنا :
وُلدنا من جديد في سيمفونية لحنك الوثاب إلى الطعوم الفارهة .
من أحشاء الزمان ، حفرت للقلب وجعاً مُتألقاً .
من التلال الخضراء .. نـزعت شقاوة التاريخ .
الدماء والإعسار والفن وطراد الفرائس ، ونـزع اللحاء من جذوع
الأشجار . أن ينهض الحاضر ، يرنو من جديد .. عجباً ! .
نُقسِم بالشعر إنك قد بثثتنا كتابك الشعري المُتفرد الجديد .
لا مكان ( لتواضُع أهلنا العبدلاب ) كما كان يقول الشاعر
فضيلي جماع .
قُم سيدي من الأفق نهاراً باسقاً .
يستحق تِبركَ أن يراه الجميع .
لك منا المحبة ناهضة : قول على قول

عبدالله الشقليني





التوقيع: من هُنا يبدأ العالم الجميل
imported_عبدالله الشقليني غير متصل  
قديم 19-12-2005, 07:21 AM   #[9]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

أحبابي، رفاق الكلم الطيب
عالمنا عصمت
جارسيا (ماركيز/لوركا)!
عبد الله (بيكاسو)

وأنتم تعزفون معي، أوركسترا كاملة في هذا النشيد العميق المفعم بالنغم
وأشهد أن غناءكم أحلى وأشجى وأطرب!
فلولم يكن من حصيلتي إلا كلماتكم هذه، لوسعتني!
فالشكر لسيدة الألق التي أخرجت منا ومنكم هذه المعزوفات التي تسكر الروح وتريح الفؤاد!
تنثرون درركم النورانية، في ألوان، مبهرة، ينقلب الطرف منها وهو حسير(يا سماءً ما طاولتها سماء)!

أرحتم فؤادي قليلاً، فلقد خشيت أن أدنس معبد الخاطرة (27)، وخشيت أن لا تباركوا هذا التطفل الآبق!

أما والمعبد لم يتدنس، ولم تخدش خطواتي المترددة قدسية المكان، فالحمد لله، ومن يجرؤ على رد شهادة من قوم عدول أمثالكم، ولئن استشفعت بكم لقبلت شفاعتكم!
بوركتم!

ولكن لعل الفضل، حتى لا ننسى، لسيدة المعبد، مبدعة الهيكل، مالكة الجواهر!

فضل نظم القلادة، وسلكها، لا ولن يبهرنا عن رؤية الأصل، وأهل الحق والملك!
الشكر لسيدة الخواطر، فهذه بضاعتها وزادها ومعينها،
ومنها اغترفنا!

لم يكن لنا من الأمر إلا مهارة الصنع، وإعجابنا بجوهر المادة التي أعدنا تشكيلها
وأهديناها لمولاتها!
نطمع في قبولها "تفضلاً منها وأريحية"!

لكم المحبة



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 19-12-2005, 08:00 AM   #[10]
imported_Dr. Mohammed Hassan
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم



(قلبي مجرّة)!



وبس



imported_Dr. Mohammed Hassan غير متصل  
قديم 19-12-2005, 08:23 AM   #[11]
imported_عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

العزيز د/ محمد الحسن

ده ما بس!
دي مجرة!
مـــجـــــــرة!!



imported_عالم عباس غير متصل  
قديم 19-12-2005, 12:34 PM   #[12]
imported_Dr. Mohammed Hassan
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

كتب العالم النور العباس
(ده ما بس!
دي مجرة!
مـــجـــــــرة!!)
لـــــهـــذا احتــــبس الكـــــــلام
حين فاضت المعانى بمساحة الاكوان



imported_Dr. Mohammed Hassan غير متصل  
قديم 19-12-2005, 02:01 PM   #[13]
imported_مُهيَّد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية imported_مُهيَّد
 
افتراضي

أستاذنا العالم بن العباس .......

أنت دنيا الحرف وعالم الفكرة وناصية الكلم ... تلكم لا تستأذنك سكون الإبداع وبك تكتمل القوافى ..... نكتفي بقليل من ملامح حضورك ....... هطلت علينا قطرات إبداعك وهي حُبلي بعبير تلكم الديار البعيدة وأنت تحتضنها عمقاً ....... حُبلي بعبير ديار حنينة تسكن روحك التي تمتد رحلتنا لها حُلماً نبراس ..... أصابنا رزاز حروفك وأسكرنا وصرنا نتمايل علي إيقاع المعني وبالنفس نشوة وصبابة ......

بالنفس أمنية تردَّدَت كثيراً وإستحت أكثر وهي تحُثُ الخُطا جاهدة أن تكون بقدر الفكرة .... تمنيت أن لو كان بالإمكان إستعارة هذا الإبداع حتى نستظِلُ به من هجير الحُزن وفراغ المعني وقساوة الشجن .....تمنيت أن لو كان بالإمكان رسم تلك اللوحة بمداد من إنتظار الوعد السعيد .....

فقط كُن دوما بالجوار ينبوع فرح وسعد ....وسنكون نحن هنا في إنتظار إستئذان المطر بأن نكون ضيوفاً علي غيمة فرحك المقيم ......


أعزرني سيِّدي إن أتت كلماتي جوفاء عرجاء ........................

وُدي وإحترامي ،،


مُهيَّد



imported_مُهيَّد غير متصل  
قديم 19-12-2005, 06:01 PM   #[14]
imported_kbeida
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الاساتذه الاجلاء
كل ما كتب كان قمة الابداع .ترددت كثيرا فبل ان اكتب هذه السطور خوفا ورهبة فانا ابدو كبائع نبق في سوق هجر.
لكم التحية وفائق الود
كبيده



imported_kbeida غير متصل  
قديم 19-12-2005, 06:16 PM   #[15]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

عالمنا العباس،

حتى تعتاد عيني ضوء تلك الشمس..
وما بها من رمدٍ،
وحتى يعتاد فمي طعم هذا الزلال..
وما بي من سقمٍ،
سأجعل من تلك الوسادات متكأً..
و من تلك النمنمات إطاراً يزيّن ذائقتي..
وأعيد القراءة مرّات ومرّات،

كل الإعجاب بك سيّدي..
ولإشراق كل عِرفان،

عكــود



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل  
 

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 10:30 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.