إسكيــرت و بلــوزة !!! أزهـــري سيــف الديـــن

نحو رؤية واضحة لسودان مابعد الحرب !!! حسين عبد الجليل

ليه الحرب ليــه؟؟ هل من إجابـة للشاعر خالـد شقوري؟ !!! عبد الحكيـــم

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > المكتبة الالكترونية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2012, 06:06 PM   #[1]
اشرف السر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية اشرف السر
 
افتراضي رواية: الحمامة - باتريك زوسكيند

قيـــل عــن هــذه الرواية وعــن الكاتــب:

بعد نجاح منقطع النظير لعمله الروائي الغرائبي ( العطر ) حاز الكاتب الالماني باتريك زوسكيند على شهرة عالمية واسعة في اوساط القراء ، وضعته بجوار عدد من الروائيين المرموقين في عالم الادب امثال : كونديرا ، لوكيلزيو ، ماركيز ، غالا ، كويلهو واخرين . ولد هذا الروائي الشاب في مدينة امباخ 1949 ، درس التاريخ في ميونخ وفرنسا وتنقل عمله بين التجارة والصحافة والكتابة للتلفاز . وقد اظهر اهتماما مبكرا بكتابة القصة القصيرة التي احب عوالمها الخيالية الغريبة . حصل عام 1987 على جائزة " غوتنبرغ " لصالون الكتاب الفرانكوفوني السابع في باريس ، ويعيش الآن بين باريس ، وميونيخ ، متفرغاً للكتابة .عرف من اعماله الاولى مسرحية ذات فصل واحد تسمى ( الكونترباص ) عدت من اشهر العروض على خشبات المسرح الالماني ، كذلك ( حكاية السيد زومر ) والمعركة وقصص اخرى ، وروايته القصيرة ( الحمامة ) الصادرة عام 1999 ..

لنا ان نرى في رواية ( الحمامة ) حكاية صغيرة ، مدهشة وبليغة ، ترتكز على حدث رمزي طريف ، يتلخص في المغزى البعيد للانقلاب المفاجيء في حياة حارس البنك الباريسي ( جوناثان نويل ) لدى ظهور الحمامة في يوم حار من ايام شهر آب 1984 . وقد يحبذ البعض مواصلة الوصف المختزل للحكاية المفجعة بالقول : ان نويل الذي تعدى الخمسين من عمره ، وهو يعيش منعزلا ووحيدا على هامش حياة بسيطة ومتقشفة ، قضى منها عشرين عاما خلت من اية احداث ، لم يتصور يوما ان يحدث له في حياته أي شي ذي اهمية ، فهو على الدوام حارس البنك الباريسي العتيق الذي اعتاد رتابة حياته اليومية داخل غرفة صغيرة على السطح في احدى العمارات المهملة . يكره الفوضى التي يمكن ان تهدد كيانه ، ويرى ان الفائدة الوحيدة لعمله الوضيع تكمن في دعة الشعور بالاستقرار والهدوء النفسي . لكن ( نويل ) هذا يصبح بين ليلة وضحاها رجلا مذهولا ومرعوبا ومشردا بسبب الحضور العبثي لتلك الحمامة ، حينما تستقر بجوار باب شقته ، وتهيمن بعينيها العاريتين وريشها المنسدل على ضفاف وجوده ، مهددة بلامبالاة جسيمة حياته واتزانه وهدوءه ذاك .

للتحميل


او من هنا


او من هنا



التوقيع:

اشرف السر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحمامة, باتريك, زوسكيند

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:39 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.