مفاهيــم حول الاصــلاح البنائي !!! نــادر المهاجــر

كتابات في زمن النكبة !!! عبد الله جعفــر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2013, 10:39 AM   #[16]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين عبدالله الاحمر مشاهدة المشاركة
ستجدين
جسر الأمومة مشرعا
لأي خطوا قادمات
لأن الدروب إلي الأمومة عبدت
بالحب في قلوب الأمهات
فلكل اما ما بزرت
في حليبها من أمنيات
_*- شمة الاحمر -*
دمت مها
ياصديقي في بلاداٌ..يحدث فيها كل شي تكون الامومة ....موجعة ..



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 10:53 AM   #[17]
علاءالدين عبدالله الاحمر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية علاءالدين عبدالله الاحمر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها الرشيد مشاهدة المشاركة
ياصديقي في بلاداٌ..يحدث فيها كل شي تكون الامومة ....موجعة ..
ليست هنالك أمومة موجعة ، بل هي فرحة حواء ، لا تنظري للأمر من غير هذه الزاوية ، الأمومة نعمة من الله وصفها بالموجعة فيها اجحاف بحقك أولا قبل غيرك



التوقيع: هل لي غير هذا الوجه
لأعرف وجهك من جديد
وطنا تقاسمه الحنين
غاب في ابد الرحال
ولم يعد لنا وطنا جديد
علاءالدين عبدالله الاحمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 11:14 AM   #[18]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

[QUOTE=علاءالدين عبدالله الاحمر;529304]ليست هنالك أمومة موجعة ، بل هي فرحة حواء ، لا تنظري للأمر من غير هذه الزاوية ، الأمومة نعمة من الله وصفها بالموجعة فيها اجحاف بحقك أولا قبل غيرك[ ونعمة بالله ..
فوق كتبت ليك للامومة جفن لايغمض ...
فلك ان تتخيل انسان لايغمض له جفن ..
وهذا حديث بعيد عن المبالغة ..
وليت الامهات يربتنا باايديهم علي صدر الوطن لنام في هدوء ..واذدهر ..



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 02:19 PM   #[19]
علاءالدين عبدالله الاحمر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية علاءالدين عبدالله الاحمر
 
افتراضي

[QUOTE=مها الرشيد;529310]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين عبدالله الاحمر مشاهدة المشاركة
ليست هنالك أمومة موجعة ، بل هي فرحة حواء ، لا تنظري للأمر من غير هذه الزاوية ، الأمومة نعمة من الله وصفها بالموجعة فيها اجحاف بحقك أولا قبل غيرك[ ونعمة بالله ..
فوق كتبت ليك للامومة جفن لايغمض ...
فلك ان تتخيل انسان لايغمض له جفن ..
وهذا حديث بعيد عن المبالغة ..
وليت الامهات يربتنا باايديهم علي صدر الوطن لنام في هدوء ..واذدهر ..
رحمتا بك صديقتي مناك الجميل بديع جدا ، نعم لا يغمض الجفن وان غمض لا ينام القلب ، المبالغة في الوصف الفادح لأنها موجعة ، ربما نكهة تزوقها تجعلها ابعد من الوجع الروحي في حد زاته إلي التجمل بالقلق والحنية
متعك الله صديقتي بكل جميل



التوقيع: هل لي غير هذا الوجه
لأعرف وجهك من جديد
وطنا تقاسمه الحنين
غاب في ابد الرحال
ولم يعد لنا وطنا جديد
علاءالدين عبدالله الاحمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 10:09 PM   #[20]
حسين أحمد حسين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[justify]لم يبتسم بائع النعناع لأنَّك اشتريتِ كلَّ نعناعِهِ، ولكن لأنَّه مُسَّ بإنسانِكِ الشفيف، فأينعَ وجهُهُ بالإبتسام:

"مدَّ لي ربطةَ النعناعِ، فغزتني رائحةُ طفولتِهِ قبلَ النعناع. قرصني قلبي زجرته. مددتُ بيدي إلي ربطةِ النعناع، مد يده، كانت كقلب صغير ...".

ما أنبلَ هذه الإيماءة إلى أحد أخطر مردودات (هذا المسخ المسمى بالمشروع الحضارى) ظلم الإنسان لأخيه الإنسان (الطفولة المكرهة على اللاطفولى).

هذا يعدل عندى عمل كلِّ الـمنظمات العاملة فى مجال الطفولة (Unicef, Save the Children, Child in Need)، وذلك حينما يكتبُ الكاتبُ بمدادِ روحِه.

المعزة التى تعلمين.[/justify]



حسين أحمد حسين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 01:35 AM   #[21]
الرشيد اسماعيل محمود
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الرشيد اسماعيل محمود
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد حسين مشاهدة المشاركة
[justify]
لم يبتسم بائع النعناع لأنَّك اشتريتِ كلَّ نعناعِهِ، ولكن لأنَّه مُسَّ بإنسانِكِ الشفيف، فأينعَ وجهُهُ بالإبتسام:
[/justify]
"فأينع وجهه بالابتسام"،
يا سلام..

تحياتي يا حسين وليك وحشة



الرشيد اسماعيل محمود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 03:35 PM   #[22]
حسين أحمد حسين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[justify]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرشيد اسماعيل محمود مشاهدة المشاركة
"فأينع وجهه بالابتسام"،
يا سلام..

تحياتي يا حسين وليك وحشة
أهلاً بالعزيز الرشيد، حيَّاك الله، ولآ أوحشَ اللهُ منك يا رجل.

حقيقةً مها الرشيد، يا عزيزى، كاتبة أتوقف عند كتاباتها كثيراً. ويلفتنى فيما تكتب مها، ذلك الدفق الإنسانى الذى لا تُخطئهُ العين، والإشراق الفلسفى الذى يتبدَّى فى بعض كتاباتها. وأرجو أن تفآجَّ السانحات لتناول ذلك.

كما أرى أنَّ مها تتحدث عن الدِّسْلكْسيا (Dyslexia) كثيراً، وهى عنوان لحالات كثيرة من عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة، قلما تندرج تحت المعنى الحقيقى لماهية الدِّسْلكْسيا، وبالتالى هى قابلة للعلاج تماماً. وحتى الدِّسْلكْسيا؛ هى نفسها قابلة للعلاج خلال تسعة أشهر بالمعايير الغربية. وإذا وُجد خبير دِسْلكْسيا بالسودان، فيمكن المساهمة فى العلاج.

شكراً يا رشيد.

[/justify]



حسين أحمد حسين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 03:50 PM   #[23]
لنا جعفر
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي


مها مساء سعيد يشبه طلتك ياغالية...
لو تعرفي النقلة الدافية الحولتي بيها أول الأمسية دي
ح تسعدي قطعاً بروحك الجميلة دي جداً ...
مية وردة ومحبة
وتحايا كتييييرة لي هوكي
محبتي



التوقيع:
نَحْنُ ننتظرُ الضياء ..لكننا نرى الظلام .
(أشعياء 9:59)
لنا جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 04:27 PM   #[24]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد حسين
[justify][/justify][justify][/justify][justify][/justify][justify]

اقتباس:
أهلاً بالعزيز الرشيد، حيَّاك الله، ولآ أوحشَ اللهُ منك يا رجل.

حقيقةً مها الرشيد، يا عزيزى، كاتبة أتوقف عند كتاباتها كثيراً. ويلفتنى فيما تكتب مها، ذلك الدفق الإنسانى الذى لا تُخطئهُ العين، والإشراق الفلسفى الذى يتبدَّى فى بعض كتاباتها. وأرجو أن تفآجَّ السانحات لتناول ذلك.

كما أرى أنَّ مها تتحدث عن الدِّسْلكْسيا (Dyslexia) كثيراً، وهى عنوان لحالات كثيرة من عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة، قلما تندرج تحت المعنى الحقيقى لماهية الدِّسْلكْسيا، وبالتالى هى قابلة للعلاج تماماً. وحتى الدِّسْلكْسيا؛ هى نفسها قابلة للعلاج خلال تسعة أشهر بالمعايير الغربية. وإذا وُجد خبير دِسْلكْسيا بالسودان، فيمكن المساهمة فى العلاج.

شكراً يا رشيد.


[/justify]



حسين دعوة للكتابة عنها ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2013, 06:06 PM   #[25]
حسين أحمد حسين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[justify]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد حسين
[justify][/justify][justify][/justify][justify][/justify][justify]



[/justify]



حسين دعوة للكتابة عنها ..
سلام يا معتصم،

لعلِّى أرى فى الأساس، كاتبة تكتب بِبَصيرة لدنِّية غير مكتسبة، وهذا مصدر الفرادة والإشراق الذى ذكرته بعاليه. ثم تأتى من بعد ذلك الكاتبة المثابِرة.

وأرجو أن أجد الوقت لتفصيل زاوية الشوف هذى.

شكراً.

[/justify]



حسين أحمد حسين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2013, 02:17 PM   #[26]
طارق صديق كانديك
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية طارق صديق كانديك
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها الرشيد مشاهدة المشاركة
بائع النعناع ..
في سوق امدرمان وسط السوق ..
مهرولة انا من الشمس والباعة المتجولين واشياء اْخره ..
الف ونص ..الف ونص ...الف ونص ....
جرني صوته الصغير للالتفات ...
كان) بائع النعناع.. (
مد لي ربطة النعناع ...فغزتني رائحة طفولته ..قبل النعناع ..
قرصني قلبي ...زجرته ..
مددت بيدي الي ربطة النعناع ....مد يده ....كانت كقلب صغير ...
قال ...واحدة بي الف ونص ....اثنين بي ثلاثة .....اربعة بي خمسة ...
... تمادي قلبي ...
نهرته ...
وقلت في الخرطوم يحدث كل شيء..
رشوة اْمومتي واْشتريت كل ما( بالقفة ) من نعناع ..
اْبتسم ...اْبتسمت ..
في المنزل ..كلما فاحة رائحة النعناع مع الشاي ...توجعني اْمومتي ...

مساء 31مارس..2013..
مها الرشيد ..

آمنت بالله من هكذا وخز ..!

يا مها الرشيد، كتبتي فاوجعتي كل الأبوّة، فيا لروح الأمومة لديك ويا لخيباتنا..!!

وكأني بالكلمة (رشوة أمومتي) هي (رشيتُ/ رشوتُ أمومتي) أي قمتُ برشوة الأمومة أو هكذا أظن.

عظيم تقديري ومودتي



التوقيع: الشمس زهرتنا التي انسكبت على جسد الجنوب
وأنت زهرتنا التي انسكبت على أرواحنا
فادفع شراعك صوبنا
كي لا تضيع .. !
وافرد جناحك في قوافلنا
اذا اشتد الصقيع
واحذر بكاء الراكعين الساجدين لديك
إن الله في فرح الجموع



الفيتوري .. !!
طارق صديق كانديك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2013, 09:47 PM   #[27]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق صديق كانديك مشاهدة المشاركة

آمنت بالله من هكذا وخز ..!

يا مها الرشيد، كتبتي فاوجعتي كل الأبوّة، فيا لروح الأمومة لديك ويا لخيباتنا..!!

وكأني بالكلمة (رشوة أمومتي) هي (رشيتُ/ رشوتُ أمومتي) أي قمتُ برشوة الأمومة أو هكذا أظن.

عظيم تقديري ومودتي
هي كذلك ياصاحبي ...وان كان عوج اللغة عندي لم يوضححها بشكل جيد ...مودتي ...



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2013, 09:53 PM   #[28]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لنا جعفر مشاهدة المشاركة

مها مساء سعيد يشبه طلتك ياغالية...
لو تعرفي النقلة الدافية الحولتي بيها أول الأمسية دي
ح تسعدي قطعاً بروحك الجميلة دي جداً ...
مية وردة ومحبة
وتحايا كتييييرة لي هوكي
محبتي
يسعدني هذا لنا ..



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2013, 10:15 PM   #[29]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد حسين مشاهدة المشاركة
[justify]

أهلاً بالعزيز الرشيد، حيَّاك الله، ولآ أوحشَ اللهُ منك يا رجل.

حقيقةً مها الرشيد، يا عزيزى، كاتبة أتوقف عند كتاباتها كثيراً. ويلفتنى فيما تكتب مها، ذلك الدفق الإنسانى الذى لا تُخطئهُ العين، والإشراق الفلسفى الذى يتبدَّى فى بعض كتاباتها. وأرجو أن تفآجَّ السانحات لتناول ذلك.

كما أرى أنَّ مها تتحدث عن الدِّسْلكْسيا (Dyslexia) كثيراً، وهى عنوان لحالات كثيرة من عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة، قلما تندرج تحت المعنى الحقيقى لماهية الدِّسْلكْسيا، وبالتالى هى قابلة للعلاج تماماً. وحتى الدِّسْلكْسيا؛ هى نفسها قابلة للعلاج خلال تسعة أشهر بالمعايير الغربية. وإذا وُجد خبير دِسْلكْسيا بالسودان، فيمكن المساهمة فى العلاج.

شكراً يا رشيد.

[/justify]
تحياتي حسين ...(الدسكلسيا)..تعرفت علي هذا المسمي بعد ان عاني اطفالي مثلي ..ليس في الخرطوم اي جهة تهتم بذلك الشان ...ولا في المدارس ...نعاني وطفلي الذي صار رجلاً...وطفلتي الصغيرة من مشكلة رهيبة في اللغة ...ونجاة فتاتي الوسطي منها اسعدني كثيراً...كنت ومازالت اعاني من مشاكل قاتلة في اللغة كااملاء او اعراب او نحو ..تجرعت مرارة هذه المشكلة بالرسوب في الشهادة السودانية ثلاثة مرات علي التوالي ...كنت افكر في الدخول الي كلية الفنون ...فااحرزت 97%في مادة الفنون ورسبت عربي ..عاودة الكرة مرة ومرة لم يجدي الامر ...اللغة العربية كانت حجر عثرة امامي ستندهش كيف اكتب ...؟؟؟اقول هكذا ..اكتب ...لا اعرف اصول اللغة ...الان فقط مع نوار اصغر اطفالي بدات اعرف الفتحة والضمة والكسره ...اتحسس الكلمات يمكني ان احس بان هذه الكلمة خطاء لا استطع تحديد الخطاء فقط احسه استعين بي اخرون لي التصحيح ..في الماضي ...شك استاذي فيني كيف لا اعرف عربي واكتب بهذا المستوي ...قال لي (احضري لي المكان الذي تنقلين منه النصوص )وضحكت ...معلم العربي اقترح تدريسي ...عربي لغير الناطقين به ...ظننا منه ان امي الاجنبية لها علاقتي بمشكلتي في العربي ...فااخبرته باني لا اجيد لغة التقرنجة لغة امي الاصل ..وعلي عكس اخوتي انا الوحيدة التي لااجيدها ...اذن المشكله ليس لها علاقة بالعربي فقط بل اللغة كلغة ..



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2013, 10:21 PM   #[30]
مها الرشيد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مها الرشيد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين أحمد حسين مشاهدة المشاركة
[justify]لم يبتسم بائع النعناع لأنَّك اشتريتِ كلَّ نعناعِهِ، ولكن لأنَّه مُسَّ بإنسانِكِ الشفيف، فأينعَ وجهُهُ بالإبتسام:

"مدَّ لي ربطةَ النعناعِ، فغزتني رائحةُ طفولتِهِ قبلَ النعناع. قرصني قلبي زجرته. مددتُ بيدي إلي ربطةِ النعناع، مد يده، كانت كقلب صغير ...".

ما أنبلَ هذه الإيماءة إلى أحد أخطر مردودات (هذا المسخ المسمى بالمشروع الحضارى) ظلم الإنسان لأخيه الإنسان (الطفولة المكرهة على اللاطفولى).

هذا يعدل عندى عمل كلِّ الـمنظمات العاملة فى مجال الطفولة (Unicef, Save the Children, Child in Need)، وذلك حينما يكتبُ الكاتبُ بمدادِ روحِه.

المعزة التى تعلمين.[/justify]
جميل ..يعجبني احتفاكم ...بالنص...يعجني انكم احببتوا هذا الولد ...



مها الرشيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 06:17 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.