مفاهيــم حول الاصــلاح البنائي !!! نــادر المهاجــر

كتابات في زمن النكبة !!! عبد الله جعفــر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2014, 12:22 AM   #[1]
شوقي بدري
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية شوقي بدري
 
افتراضي البشير واللبخ

البشير واللبخ
بالصدفة شاهدت موضوعا للاستاذ عبد الله علي عبد الله تطرق فيه الي اللبخ . واللبخ اكبر اسم في امدرمان وكل السودان في عالم القتل والنهب . وفي بعض الاحيان كان يقتل فقط لانه انسان معوج لم يكن يرحم ويتلذذ بالاضرار بالآخرين . ولا يراعي عشرة او يقدر صداقة. ولا يحترم حياة الآخرين . والآن عندنا لبخ جديد .
ويذكره اخي الاكبر محمد خير البدوي في كتابه قطار العمر . ويذكره كبطحاني وانا عرفت انه لم يكن بطحاني بل كردفاني في الاصل واظن من جنوب كردفان . واظن ان محمد خيراختلط عليه الامر . وهو يقصد الهمباتي بامسيكة . والهمباتي زول خلا . ويمتاز بالشهامة والرجولة والكرم . واللبخ زول بندر . ولقد كتبت عنه قبل ربع قرن في كتاب حكاوي امدرمان. وكان جاري وصديقي فتحي شقيق الفنا الزين قبور ،يعرف باللبخ لضخامته .
بامسيكة كان كذالك ضخم الجثة طويل القامة . قال احد اهلة ,,الجنا نايم ,, وعندما اقترب السائل وجد.انسانا ضخما . فقال ده الجنا ؟ دة ما بامسيكة . والبامسيكة هو التمساح . وصارت كنيته
وبامسيكا قتل رفيقه ود نايل في قعدة سكر . وبحث عنه نايل لياخذ بثأر ابنه وتفاداه بامسيكا ، الي ان اضطر للمبارزه ، وقتل نايل . وهو القائل في شطر البيت الذي صار مثلا ,و ريتني ما كتل نايل ,,. لانه اجبر لترك الشرق وهمبت في كردفان بعيدا عن وطنه. وقبض عليه وقدم للمحاكمة في آخر ايام غردون ، وبراته المحكمة من قتل نايل لان نايل تحرش به. وصار قواصا لغردون. وانقطعت سيرته في فتح الخرطوم . وربما ظفر به اهل نايل .
عندما كثرت مصائب اللبخ ، وبعد هروبه من القطار . مارس البوليس ما عرف في الغرب ب,, اتكل او يضغط علي المجرمين ,, وهذا يحدث بالكشات المتواصلة والاعتقالات والتفتيش في الشارع . ويسبب هذا في وقف التجارة الفلوس والمصلحة . ويسلم العلم السفلي الشخص الذي يسبب العكننة والمشاكل . والعالم بدأ يتكل علي اصحاب اللبخ بتاع اليوم . وبدأت السعودية والامارات ببيع اللبخ . وبعد قليل ستبدأ الدول الافريقية . والناس مالا ومال الحمار البرمي سيدو . وحتي ايران ستغير سياستها نحو اللبخ . فايران عندها المكفيها .
في بداية التسعينات ظهر مجرم في السويد قصيرالقامة القامة من اصل روماني اسمه ارسود. هرب عدة مرات من السجن . وعندما واجه اثنين من رجال الامن في متجر، كان في امكانه ان يتفاداهم ولكنه اطلق عليهم النار بدون مبرر سوي انه كان يكره احدهم . وفشل البوليس في العثور عليه . واقترح رجل بوليس عجوز في التلفزيون ، بان علي البوليس ان يبعد عن الانسانية المفرطة . وان يضايق رجال العالم السفلي وسيبيعونه. وبعد فترة قصيرة قبض علي ارسود نائما في سيارة وحيدا فلقد بعد عنه زملائه.
قبلها كان هنالك المجرمين من امثال كلارك اولوفسون الوسيم والمتعلم وصاحب الذكاء والكاتب فيما بعد . وكان يجد بعض التعاطف لانه ينهب البنوظ فقط . واسفارتنبراند . ويذكر الناس ما صار يدرس في علم النفس وما عرف باستوكهولم سندروم . عندما احاط البوليس بالبنك و وكانت هنالك عمليةرهائن . ولكن البنات الرهائن تعاطفن مع المجرم واشدن بمعاملته اللطيفة . واظهرن بعض النقد لتصرفات البوليس . . ولكن من سيظهر اي تعاطف مع اللبخ عندما يذهب الي لاهاي . فهو لايستحق الاحترام لانه جبان يرهن مصير شعوب السودا لسلامة نفسه .
البطل جركويك النويراوي اخذ بثأره لشرف شقيقته . واخرج رمحه من ظهر المفتش الانجليزي الذي اختطف شقيقته . وعندما لم يستطع الانجليز هزيمة النوير . قتلوا الابقار بالطائرات . فسلم البطل جركويك نفسه وشنق في ملكال لينقذ الابقار .
اقتباس .
عبد الله علي إبراهيم
اللبخ فتوة في صحبة غراءِ
لم أصدق عيني وهي تقع على اسم "اللبخ"، الفتوة المعروف بأم درمان، في أروقة كتاب (معجم شخصيات السودان) للمؤرخ البريطاني للسودان ريتشارد هل (1901-1996) صاحب كتاب (مصر في السودان) عن الفترة التركية في السودان، وكتب أخرى، ومن بينها كتابه الطريف الأخير (1995) عن الكتيبة السودانية التي بعث بها خديوي مصر في 1863م إلى المكسيك بطلب من إمبراطور فرنسا نابوليون الثالث الذي كان وقف بجانب ملك المكسيك، مكسمليان، ضد الثورة الجمهورية الناهضة بوجهه. وعاد من أولئك الجنود من سلم منهم إلى مصر، فالسودان، بعد انسحاب فرنسا من المكسيك. وقد استصفى الفرنسيون الجند السودانيين لوقايتهم الطبيعية من الحمى الصفراء التي فتكت بغيرهم من الجند.
جاء ريتشارد إلى السودان كموظف بمصلحة السكة الحديد عندنا في 1927م وكتب من خبرته فيها مؤلفاً غير مشهور عن تاريخ المواصلات في السودان. ونزل إلى المعاش في 1945. وقضى فترة منها محاضراً أول للتاريخ بكلية الخرطوم الجامعية، بالنظر إلى تآليفه العديدة في التاريخ. وصدرت الطبعة الأولى للقاموس في 1951م، وصدرت طبعة ثانية منقحة منه في 1967م. وجمع فيه سيرة 1900 من السودانيين ومن اتصل بالسودان من بلاد أخرى وعاشوا فيه حتى 1937م.
استغربت للبخ، الذي لولا كتابات الأستاذ شوقي بدري عن "شوارع" أم درمان الخلفية لما تذكره أحد. فهو لا يذكر إلا ضمن جماعة من العصبة "الأشقياء" أو "الدغاميس" مثل (كبس الجبة، وقدوم زعلان، وهبّار، ورأس الميت، ودغماس).
ومن قول شوقي فيه إنه أشهر اللصوص، طبقت شهرته الآفاق واشتهر بالضخامة وقوة الجسم. وسمع شوقي عن أمه أنه كان جريئاً حوصر عدة مرات ولكنه كسر الحائط، الذي تكون من صريف من خشب وقصب وبروش، وهرب. واتصف بالجسامة فأطلقوا عليه اسم اللبخ ذلك الشجر الباتع. وصارت سنة إطلاق اسم اللبخ على الرجل الجسيم المتين، حتى إن جاراً لشوقي اشتهر باسم اللبخ حتى نسي الناس حقيقة اسمه.
استعجبت للمؤرخ ريتشارد يزج باللبخ بين غير الأشقياء المعتادين في زفة صفوة الحكم والإدارة والثقافة والسياسة. وبقدر ما تصفحت في قاموس ريتشارد لم أجده يذكر مثيلاً للبخ من صفوة "قاع المدينة" كما يقولون. وقال عنه إن اسمه الأصل فضل الله وعاش بالتقريب بين 1876 و1916. وعُرِف بـ(اللبخ) بين الناس وسموه بذلك لضخامته المقارنة بشجر اللبخ كما تقدم. وهو من جوامعة كردفان. في حين قال محمد خير البدوي في كتابه (قطار العمر: في أدب المجالسة والمؤانسة؛ 2008م) إنه من البطاحين، وتجند في الجيش المصري وكانت فرقته تتخذ من شمبات معسكراً. وكان يغشى المقاهي وهو ما يزال في الجندية ويلعب القمار مع رفاقه العسكر والملكية. وكان (يجر شكلة) مع الكاسبين من القمار ويجردهم من كسبهم بالقوة. وروعت أم درمان في 1913 بجرائم قتل ونهب. ولم ينسبها ريتشارد للّبخ ولكنه قال إنه فصل من الجيش في 1914 لسوء السلوك. وصار بعدها مقامراً محترفاً ولصاً بالتفرغ. ولوَّع أم درمان، وتوج ذلك بقتل أخوين هما حمزة وبشرى، أولهما قاض والآخر معلم. ولم يظهر للبخ بعد الجريمة أثر. ولكنه اعتقل في 1915 واعترف بارتكابه 22 جريمة في أم درمان وكردفان. وانتهز سانحة في القطار الذي حمله محبوساً من الخرطوم إلى الأبيض فهرب. ولكنهم ألقوا عليه القبض وحاكموه وأعدموه.
وقال شوقي إن الذي دل عليه هم زملاؤه، أولاد كاره، حين توارى عن الحكومة، وانتهى به الأمر بالشنق. وزاد شوقي بأنه حتى المجرمين واللصوص لم يتعاطفوا معه لأنه ارتكب جرائم قتل عدة مرات اتسمت بالقسوة والبشاعة وكانت جرائم بلا معنى. فاللبخ كان يسرق في بعض الأحيان وهو تحت تأثير الخمور. وكانت ضخامة جسمه سببه لقتل مطارديه، فهو يعرف أنهم سيلحقون به إذا ما جرى ولذا كان يقتل من تسول له نفسه ملاحقته.
لم يكن كتاب ريتشارد هو الوحيد الذي نزل اللبخ فيه بين صفوة الرأي والسياسة والأعيان. فقد وجدت الأستاذ محمد خير البدوي، في كتابه المارّ ذكره، في سياق صفوي خالص اشتكى فيه الشريف عبد الرحمن الهندي، السيد أمين محمد حسين لوصفه بـ(اللبخ) في سياق انتخابات المجالس المحلية في 1947 التي اكتنفها عنف بين أنصار الشريف، زعيم الطريقة الهندية وشقيق السيد حسين الهندي، في معقله، الحاج عبد الله بالجزيرة، وحزب الأشقاء، جماعة الزعيم إسماعيل الأزهري التي استأثرت بمؤتمر الخريجين منذ انتخابات 1943 وصار واجهة لهم. ومال الشريف في تلك الانتخابات إلى السيد عبد الرحمن، وكان المهدي استقلالياً أميل إلى بريطانيا في النزاع بين مصر وإنجلترا حول السيادة على السودان، بينما كان الأشقاء وحدويين هواهم مع مصر. وعلقت (صوت السودان)، الناطقة باسم جماعة الختمية اتحادية الهوى، أيضاً، على الواقعة بكلمة كتبها السيد محمد أمين الذي تحول إلى الختمية بعد عضويته في حلقات الشيوعيين الأولى في مصر حتى كان محرراً في مجلة أم درمان اليسارية. وكان عنوان المقال (أخطبوط الشركة الزراعية) وهي الشركة التي كانت تدير مشروع الجزيرة قبل أن يصير للدولة في 1950م يديره مجلس مشروع الجزيرة. وبدا أن الشركة كانت من وراء جهد الشريف الانتخابي لصالح الاستقلاليين.
وانعقدت المحكمة للنظر في شكوى الشريف في مبنى مديرية الخرطوم، من قاضٍ بريطاني واحد يدعى مستر تردول، وتولى قضية الاتهام مستر غرنوود بتكليف من المدعي. وحضرها البدوي بعد حصوله على إجازة مرضية لحضور المحاكمة. ونقل منها حواراً كالتالي:
الشريف: لقد أساءت لي (صوت السودان) ولأسرتي فأغضبتني واستفزت أنصاري. وأشار إلى محمد أمين حسين في قفص الاتهام قائلاً: "أنا ما شايف سبب يخلي الزول ده يسيء إليّ وإلى أسرتي ويشبهني باللبخ الحرامي".
واعترف الشريف عند استجوابه بانضمامه في تلك الأيام إلى الجبهة الاستقلالية التي كان عميدها السيد المهدي وبإرساله برقية تأييد له خلال زيارته إلى لندن. كما اعترف بتكليف موظفي الشركة الزراعية البريطانيين له بمهام أمنية خلال الانتخابات. ثم جاء دور شهود الاتهام ومنهم سائق التاكسي الأمين يوسف، من شيعة الشريف، الذي كتب مقالاً في صحيفة (النيل) يرد على ما جاء في (صوت السودان) عن الشريف.
- الزول محمد أمين دا ود ريف ساكت جاء ليهو سنة في السودان من مصر. دا دخيل حرب (على وزن غني حرب). القدرو شنو يتطاول على الشريف يوصفو باللبخ الحرامي المشهور قبل ما يلدونا. كان دخيل الحرب الريفي دا يقول الكلام دا في الحاج عبد الله يشوف ما يشوف. والله كان ما يحوق. والله ما برد علينا إلا عبد الله ميرغني رئيس تحرير (الصوت). قابلناهو وطايبنا وقال لينا الحقيقة اللبخ دي خطأ مطبعي المقصود "اللنج". بارك الله فيهو إلا العاصرو على متل أمين ود الريف دا شنو؟".




التوقيع: [frame="6 80"]

العيد الما حضرو بله اريتو ما كان طله
النسيم بجى الحله عشان خاطر ناس بله
انبشقن كوباكت الصبر
وتانى ما تلمو حتى مسله
قالوا الحزن خضوع ومذله
ليك يا غالى رضينا كان ننذله



[/frame]


http://sudanyat.org/maktabat/shwgi.htm

رابط مكتبة شوقي بدري في سودانيات
شوقي بدري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2014, 07:40 PM   #[2]
AMAL
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية AMAL
 
افتراضي

اقتباس:
والآن عندنا لبخ جديد
ليس كمثله لبخ
ذاك الذي ينام متوسدا جماجم الاطفال في طويلة وام طويرة
وتحوم حول سريره ارواح الموتي
الا لعنة الله علي البشير اللبخ



AMAL غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 05:44 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.