13 عاماً على الرحيل المر للشاعرة غيداء أبو صالح/19 أكتوبر 2008 !!! عايــد عبد الحفيــظ

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-09-2021, 11:56 AM   #[1]
أريج محمد
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي مواسم وطرحه ...

يوم وانا سارحه أهش غنماتي ...

قلتا أناغمك ...

أعبي فراغ الشوق بي سيرتك ...

أونس روحي ...

أطمن رمش العين ...
بي لمحه ...

واضوي جبين الوش
بي بسمه ...

وقفت َ
ووقفت كل عروقي
نزيف أشواق ...

شلتَ الطرحه ...
نصبتَ شراع ...
يمكن يقدر يسوق أنغامي ...
وترسى و ترقد بين نبضاتك وجووه  عينيك ...

وبين زهرات الطرحه
كتبتَ أماني ...

واستحلفتك ...
مره وحيده
أكتب عني ...
وأحكي وقول :

كيف لاقيتك ... !!

وكيف حبيتك  وحنيت ليك ...

وكيف صورت لهيب الشوق وغزلتو حروف ...

وكيف غازلتك واتنسمتك وانت هناك ...

وكيف الروح مليانه هواجس وزحمة خوف ...

برّجِف
بس لو خاطر قلبي
و لمح ليا
صعب القاك ...

يا الزينتَ الدنيا مواسم حب  ...

و من ايديك وزعتَ سلام ...

و من عينيك نورتَ ضلام ...

و من ضحكاتك يا ما شتلت ورود ...

و غنيت ليك ...

و رقصنا سوا ...

تحت الشجره ...

و هبت نسمه ...

و طلت نجمه ...

و غبتَ معاك ...

و اتواريت ...

من الدنيا وشقا اياما ...

من العيشه الكاذبه وزيف اياما ...

من الليل و رقادو و سهرو ...

من روحي ومن عينيا ...

من قلبي ومن إيديا ...

وسؤالهم عنك ...

انت منو ؟ ...

و جاي متين ؟...

انت حقيقه ؟....

و لا ظنون راسماها عيوني؟ ...

و لا خيال وحلم محموم ؟ ...

شريك للروح  ...

يهون طول الليل ويعانق سهرو....

و كانت أحلا رساله وونسه ...

و قمتَ مشيت ...

شاده الطرحه ...

بين روحي  و روحك  إنت  ...

بين قلبي و قلبك إنت  ...

بين الريح و شراع المركب  ...

بين الحب و مسالك  سفرو  ...



أريج محمد احمد



أريج محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2021, 07:35 AM   #[2]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أريج محمد مشاهدة المشاركة
يا الزينتَ الدنيا مواسم حب  ...

و من ايديك وزعتَ سلام ...

و من عينيك نورتَ ضلام ...

و من ضحكاتك يا ما شتلت ورود ...

و غنيت ليك ...

و رقصنا سوا ...

تحت الشجره ...


أريج محمد احمد

تحياتي

يوم بتكتلي ليك زول




التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-09-2021, 10:12 PM   #[3]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أريج محمد مشاهدة المشاركة
يوم وانا سارحه أهش غنماتي ...



أطمن رمش العين ...
بي لمحه ...

واضوي جبين الوش
بي بسمه ...

وقفت َ
ووقفت كل عروقي
نزيف أشواق ...



واستحلفتك ...
مره وحيده
أكتب عني ...
وأحكي وقول :

كيف لاقيتك ... !!

وكيف حبيتك  وحنيت ليك ...

وكيف صورت لهيب الشوق وغزلتو حروف ...

وكيف غازلتك واتنسمتك وانت هناك ...

وكيف الروح مليانه هواجس وزحمة خوف ...

برّجِف
بس لو خاطر قلبي
و لمح ليا
صعب القاك ...

يا الزينتَ الدنيا مواسم حب  ...

و من ايديك وزعتَ سلام ...

و من عينيك نورتَ ضلام ...

و من ضحكاتك يا ما شتلت ورود ...

و غنيت ليك ...

و رقصنا سوا ...

تحت الشجره ...

و هبت نسمه ...

و طلت نجمه ...

و غبتَ معاك ...

و اتواريت ...

من الدنيا وشقا اياما ...

من العيشه الكاذبه وزيف اياما ...

من الليل و رقادو و سهرو ...

من روحي ومن عينيا ...

من قلبي ومن إيديا ...

وسؤالهم عنك ...

انت منو ؟ ...

و جاي متين ؟...

انت حقيقه ؟....

و لا ظنون راسماها عيوني؟ ...

و لا خيال وحلم محموم ؟ ...

شريك للروح  ...

يهون طول الليل ويعانق سهرو....

و كانت أحلا رساله وونسه ...



أريج محمد احمد
لا تتوقفين عن إثارة دهشتنا ، عقب كل قراءة
لأى نص جديد لك .
الإطار والمحتوى ، والعفوية ، والكلام
البسيط العميق ، السهل الممتنع ، الموسيقى
والغناء ، وحكايات القرية والمدينة .
والمقدمة المذهلة " يوم وأنا سارحه أهش
غنماتي"
والنقلة غير المسبوقة " قلتا أناغمك ...

أعبي فراغ الشوق بي سيرتك ...

أونس روحي ..."
كل بيت فى هذه القصيدة ينساب
برشاقة وهدوء ويملأك حتى لا
يكون هنالك فرق بين خارجك
وداخلك .
وتتابع شاعرتنا الجميلة القصيدة - الحكاية -
الأغنية -

شلتَ الطرحه ...
نصبتَ شراع ...
يمكن يقدر يسوق أنغامي ...
وترسى و ترقد بين نبضاتك وجووه  عينيك ...

وبين زهرات الطرحه
كتبتَ أماني ...
ومن الأمانى والخيال والواقع والأسئلة
التى لا توجد لها أجابات

و قمتَ مشيت ...

شاده الطرحه ...

بين روحي  و روحك  إنت  ...

بين قلبي و قلبك إنت  ...

بين الريح و شراع المركب  ...

بين الحب و مسالك  سفرو  ...



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:37 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.