13 عاماً على الرحيل المر للشاعرة غيداء أبو صالح/19 أكتوبر 2008 !!! عايــد عبد الحفيــظ

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-2021, 07:45 AM   #[1]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي رؤى الدمازين


(((1)))

سرير في فندق شعبي (لا درجة ولا نجوم تزين صدره). تعلو السرير ناموسية من قماش رخيص لا يشف عما بداخلها، الشيء الذي خلق الكثير من الخصوصية في ممر حوى أربعة أسرة. كان عملي متقطعاً، فأحياناً أخرج بعد الفجر وأعود بعد العشاء، وأخرى ألبث لأيام بلا مهام.

الشيء الذي جعل د. زكي نجيب محمود ضيفاً شبه دائم على الناموسية ... يزحمها بأفكاره وخيالاته فلا تزدحم، ولكن عقلي القاصر يفعلها، فالرجل يتحدث عن فقد الأمة لعقلها ... وعقلي يبحث عن رخاء مادي، وأنثى حسناء يجتر معها الأكاذيب فيما يسمى بالصوصوة.

ولدت في الخرطوم 2 ولكن مغامرة تجارية للوالد قذفت بنا إلى الكلاكلة (دل) ... كنت دوماً الأول على دفعتي وكان الأساتذة يعتبروني مثالاً للطالب المجتهد (دل) ... التغيير من قلب الخرطوم إلى الكلاكلة هو سبب عدم دخولي الجامعة واكتفائي بذلك المعهد الحقير (دل دل) ...

فتجيبه ذات السيادة والدلال: هو أنت بتنفخ كدي قاليني هاملة أنا بت عز وتربية برتكان ووز ... كنا في العمارات لكن عمي أكل أبوي سكنا سوبا (دل) ... ولدوني في الراهبات وقريت في سستر اسكول والثانوي في اليونتي (دل دل) ...








التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2021, 10:49 AM   #[2]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((2)))

ويستمر مسلسل الأكاذيب التي عشناها ثقافة وطن فقد عقله منذ زمان لا قرار له ... وبالرغم سنوح الفرصة تلو الأخرى لكي يستعيد الوطن المنكوب عقله إلا أنه أضاعها الواحدة تلو الأخرى.

عقل الأوطان والأمم والشعوب هم (أهل الحكمة من أبناءه)، وبالدارجي الفصيح هم أهل الفلسفة وعلومها من المنطق والأخلاق والجمال ... وسبحان الله الدول التي تعترف بهم دائماً ما تتقاضى عن هفواتهم وهي قليلة ... فالعبقرية تورث الجنون. ومن العار عندهم أن تسجن الدولة عقلها حتى ولو مارس أهل منظومته القتل.

والقصة تقول: ".. بعد أن شعر بأن وجوده على ظهر الأرض لا قيمة له، قرر الفيلسوف الفرنسي ميشيل أن يجنب أحبابه شر الحياة ... وتطبيقاً لذلك، ما أن رأى زوجته في قمة سعادتها ... أقدم على قتلها ليجنبها أي شقاء قادم. ثم سلم نفسه للشرطة ... ورفعت الشرطة أمره إلى أن وصل إلى رئيس الجمهورية يوم ذاك ... فقال الرئيس: " عار على فرنسا أن تعتقل عقلها ... ولكن أودعوه المصحة النفسية ويعامل بكل احترام".

هذه الحكاية يستغلها الشيخ الزنداني لكي يثبت بأن الغرب منحل اجتماعياً ... ويصل به الانحلال إلى رئيس الجمهورية ... ولكنه رآى بأم عينه كيف أن فقد الدولة عقلها قد ضيع الملايين من النساء والرجال في الحرب الأخيرة في بلاده بين من يدعون الإسلام وكل يدعي الإخلاص للدين ...







التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2021, 12:27 PM   #[3]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((3)))

دخل علي د. محمود في تلك الناموسية في يوم خريف دمازيني وما أدراك بخريف الدمازين فهو يمتاز بالوفرة في المطر والهواء المنعش أي جو فول بامتياز ... فإذا بـ د. محمود يقذف بالفول جانباً وهو يقول: " العمل الذي لا ينتج ما ينفع الناس عبث ... والفكر الذي لا ينتج صلاحاً لغو" ... "أعوذ بالله منك يا دكتور هل الإسلام لغو لأن النتيجة أمامنا مباشرة (شر أمة أخرجت للناس نقتل بعضنا بعضاً).

تراجعت مسرعاً عن اتهام د. محمود (زكي نجيب محمود) بالإساءة للإسلام فهو لم يمهلني لأنه ساقني بسرعة لأن أتساءل: هل ما نحن فيه (إسلام)؟. مؤكد الإجابة لاااااااااااا كبيرة لأن الله سبحانه وتعالى صادق الوعد ونحن من حاد وتنكب عن الطريق ...

زميلي في الممر ينادي يا زول النايم ليها شنو ما سمعت "جو فول" أرح قبل ما القدرة تخلص ... فول محمد بالدمازين يذكرني بالمكتبة المركزية أمدرمان ... وشكسبير (لأنه يقرأ لشكسبير)، والذي كان يطلق علي اسم (ابن كثير) لأنني كنت أستلف كتاب أسد الغابة لابن كثير للوالد.







التعديل الأخير تم بواسطة أبو جعفر ; 17-09-2021 الساعة 02:42 PM.
التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2021, 07:11 PM   #[4]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((4)))

وأضافت الذاكرة حسناء المكتبة المركزية والتي كانت بحكم السن ترسلني لكي أحضر لها الفطور ... فكنت بعد أن أفطر في الدكان أحضر لها الفول وسره الكامن في موية الجبنة وموية التوم ... ونتيجة لتلك لخلطة السحرية كانت تسمح لي ببعض لحظات نتبادل فيها الحديث الذي لم يكن يغادر ساحة الكتب ... ولكنه كان عطاء فيه الكفاية وزيادة لأنها ترفض حتى رد السلام على غيري.

وفي مرة سألتها لماذا تكثر من القراءة لنجيب محفوظ وهناك آلاف الكتب التي تفوقه في مجال الرواية ... فقالت لي بأن نجيب محفوظ بالإضافة إلى أنه مؤرخ اجتماعي للقاهرة الفاطمية بكل زخمها وإسقاطات إرثها التاريخي، هو سياسي من طراز رفيع.

لم أقتنع بقولها فالرجل مغرق في الواقعية، ومتأخر وقتها عن تطور الرواية في العالم إلى أبعاد الرمزية والخيال العلمي، ولكنها في إصرار فاشي أجبرتني على قراءة رواية خان الخليلي حتى تثبت وجهة نظرها.






التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2021, 07:49 AM   #[5]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((5)))

بدأت القراءة متكاسلاً ولكن نجيب محفوظ أخذني بسلاسة إلى عالمه الفكري ... فما بين "أحمد العاكف" ومحاوره "أحمد الراشد" في الرواية ينداح صراع بين القديم الذي أصر على القدم، والجديد المكتسح بزهو الجدة لا عظم الفكرة.

لم يخرج أحمد العاكف من الإسلام - ليقنع محاوره بأبعاد الإسلام الحضارية - عن بوتقة أخوان الصفا المتأثرين بالفلسفة اليونانية والفارسية والهندية، وكانوا يأخذون من كل مذهب بطرف واشتركوا مع فكر الفارابي والإسماعيليين في نقطة الأصل السماوي للأنفس وعودتها إلى الله سبحانه وتعالى.

وكان إخوان الصفا على قناعة إن الهدف المشترك بين الأديان والفلسفات المختلفة هو أن تتشبه النفس بالله بقدر ما يستطيعه الإنسان. ومن المؤكد أن هذه نظرة باطنية بامتياز ... فالقول ما قال به القرآن الكريم بأن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء. وأن صلتنا به تقتصر على تدبر وتطبيق منهجه في القرآن الكريم لعلنا نتقي حيث أزلفت الجنة للمتقين.

ومن هنا فعظمة الإسلام تكمن في منهج القرآن الكريم والذي جاء في خطاب مفهوم في الشأن العام فالقرآن الكريم فرض الديمقراطية لخلافة الرسول صلى الله عليه وبارك الدينية والسياسية وجعل لها الصلاة من يوم الجمعة. وفي الحج فرض على المسلمين منظمة أمم متحدة للاتصال بالآخر غير المسلم.

ولكني أعترف ومنذ زمان بعيد بأن نظرتي للقرآن الكريم كمنهج أكاديمي ليقوم الناس بالقسط قد تكون قاصرة وإلا فأين الجمال المكمل للمنهج المنطقي والأخلاقي، والذي يقود إلى الترقي النفسي والترويح عنها في معطيات القرآن الكريم القائل عن الأنعام: { وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ (6)} سورة الأنعام.

ونتابع مع الضخم محفوظ.







التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2021, 03:00 PM   #[6]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

متابع أستاذ أبو جعفر ،
ومستمتع بالسرد الجميل
وتداعياته .



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-09-2021, 05:08 AM   #[7]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
متابع أستاذ أبو جعفر ،
ومستمتع بالسرد الجميل
وتداعياته .

تحياتي د. عايد
وعساك والأسرة بألف خير
شاكر على المداخلة الطيبة


هي خطرفة عن زمان مضى ... وليته يعود






التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-09-2021, 05:11 AM   #[8]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((6)))

حسناء المركزية إنسان داهية بدءً من عطرها الذي تبعني إلى أجواء الدمازين الساحرة ... وفاشيتها المغلفة بجمالها الآسر وأنوثتها الطاغية، والتي خرجت علينا كما الغول والعنقاء في زمان كانت حواء محجورة في البيوت لا تغادرها إلا إلى خطب عظيم ...

وكان من دهاءها اتخاذها للفكر اليساري مسلكاً وطريقاً حتى تفتح بأدب طريق الخروج عن النمط المألوف للمرأة في زمانها ... ولعل هذا هو سبب عشقها لأدب نجيب محفوظ المائل لليسار بصورة مكثفة وقت كتابته لرواية خان الخليلي.

فإنحياز نجيب محفوظ لليسار الشيوعي في رواية خان الخليلي واضح بداية بالتسمية لأبطال روايته ... فصاحب الثقافة الإسلامية في الرواية هو أحمد عاكف ... وحامل الراية الاشتراكية هو أحمد الراشد ...

أحمد العاكف في الرواية فاشل في كل شيء، في الدراسة والثقافة العامة والنظرة للحياة والحب ... ونجاحه الوحيد هو اقتطاع زمن للقراءة يومياً، وذلك برغم هاضمته الفكرية المعطوبة ... وهذه نقطة تربوية تحسب لنجيب محفوظ ... فمهما كانت المعوقات فمن الواجب على الإنسان المتعلم أن يقتطع زمناً للقراءة الحرة أو الملتزمة يومياً. وأقول تحسب لنجيب محفوظ لأنه ذكرها وفصل فيها بصورة محببة ترسخ بالذهن.







التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-09-2021, 03:19 PM   #[9]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((7)))

الشيء الثاني الذي ركز عليه نجيب محفوظ في شخصية أحمد عاكف هو اعتباره للفكرة الباطنية في كتابات إخوان الصفا أصل في (إسلام أهل الثقافة والعلم) والباحثين عن الترقي الحضاري من المسلمين.

علماً بأن إخوان الصفا لم يجعلوا مرجعية فلسفتهم القرآن الكريم كما فعل محمد أبو القاسم حاج حمد في التاريخ الحديث ... وإنما لجأوا إلى الفلسفات اليونانية والفارسية والهندية الشيء الذي تجاوزته المرجعية الرئيس للإسلام المتمثلة في القرآن الكريم ببديهيات فتحت الفرصة لأتباعه للبحث في مجالات فكرية ملموسة ومهمة لتغيير العالم بالفعل لا بالأوهام، والاحتيال على المفاهيم والوقائع، كما فعل إخوان الصفا.

فإخوان الصفا تتلاشى عندهم خلافة الشورى الديمقراطية ... ويجعلون الملوك تحت سيطرة وقيادة الحكماء. والملك هو نظام طغيان غاشم لا يرضى بغير كامل الكعكة بلا شريك ... وقديماً قالوا: الملك عقيم ... وكم الحكماء الذين قتلهم الطغيان الأموي العباسي عبر الاحتيال بنصرة الدين يعز على الحصر ... علماً بأنهم خارج مظلة الدين لتغييبهم حق المسلمين في حكم أنفسهم بالشورى الديمقراطية.

وفي عالم الغيبيات نجد أن إخوان الصفا يجعلون وسيلة التلقي من الله سبحانه وتعالى هي الفيض (مفهوم صوفي). والقرآن الكريم يجعل وسيلة التلقي والسيطرة هي الروح ... يرسلها ويلقيها الله سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده. فالروح هي قناة سيطرة واتصال في القرآن الكريم.

وبالجملة نجد أن فلسفة إخوان الصفا تخالف علم المنطق ... وبدرجة ما علوم الأخلاق الفلسفية ... مما يجعلها مثال سيء كواجهة إسلامية ... حيث تمكن أحمد راشد من تمزيق أطروحات محاوره في سهولة ويسر.







التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2021, 05:40 AM   #[10]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي


(((8)))

وكذلك نجد أن نجيب محفوظ قد أسهب في وصف مساحات الترفيه للطبقة الوسطى في القاهرة الفاطمية عام 1941م في الرواية، ولكنه لم يخرج بها عن دائرة تزجية الوقت في المقاهي، والقراءة الحرة. الشيء الذي يجعل القارئ يتسائل: أين أبطال روايته من المسرح والسينما وتأثيرهما على الحياة الثقافية في باريس الشرق في ذلك الوقت. وأين الأدب وصناعته للتاريخ ... ولماذا لم يدور أي حديث حول الفن والأدب في حوارات أحمد العاكف وأحمد الراشد والتي اقتصرت على الفلسفة والسياسة الأحادية التوجه، وذلك على الرغم من وصفهم بالمثقفين في الرواية.

فالطبقة الوسطى هي حاملة الثقافة والفنون في أي مجتمع، وذلك لعدة اعتبارات منها أنها الطبقة التي تشترط التعليم للانضمام إليها، وأنها تملك الوقت للإبداع والاستمتاع به . . فهل السبب في عدم تجذر الفن في مجتمعات الطبقة الوسطى في القاهرة الفاطمية هو كون المسرح والسينما في مصر ولدا واقتصرا إلى اليوم على الترفيه المباشر، إلا من محاولة هنا وتجربة هناك.

هذا علماً بأن الرواية حكت عن القاهرة في عهد ديمقراطي وقبل انقلاب يوليو والذي انتهى بكارثة وهزيمة يونيو 1969م، بأكثر من عشر سنوات ... فمصر التي احتضنت رابع برلمان في العالم واسمه مجلس شورى النواب في العام 1886م ... كان من المفترض في الرواية التي حكت عن مجتمعاتها أن تكون حاملة لقدر من الوعي اللبرالي ينعكس على حياتها الثقافية.








التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 05:35 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.